باريس تعلن عن «حادث» مع طائرات الاحتلال وتوجيه «تحذير» لتل أبيب


استأنفت أمس قوات الاحتلال المتمركزة في مرتفعات كفرشوبا جرف مساحات إضافية من الأراضي المحيطة بموقع رويسات العلم، في حين عملت فرق فنية على رفع أعمدة معدنية تحمل صحوناً لاقطة ومعدات لزوم الاتصالات في موقعي السماقة ورمثا.
وفي التفاصيل، تقدمت بعد ظهر أمس دبابة اسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية من موقع رويسات العلم، بعمق يراوح بين 200 الى 300 متر، أعقبها دخول جرافتين وحفارة ثقيلة عملت على جرف مساحات من الأراضي المحيطة والقريبة من الموقع المذكور. وقال شهود عيان: «إنّ عشرات الجنود واكبوا هذا النشاط وشاركت شاحنات في نقل الأتربة والصخور، في خطوة تمهد لتسوية مساحات من الأراضي تعود ملكيتها إلى أهالي بلدة كفر شوبا، بهدف توسيع مساحة الموقع واقامة سواتر ترابية.
من جهة أخرى، ذكرت معلومات أمنية جنوبية أن عناصر من الكتيبة الفرنسية العاملة في إطار اليونيفيل، تصدوا أمس مرّتين، لمحاولة تقدّم دبابات إسرائيلية باتجاه محلة التيارات قرب بلدة رميش فمنعوهم، محركين دباباتهم في مواجهة الدبابات المتسللة. وتحدث وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست-بلازي، في مجلس الشيوخ أمس، عن حادث بين عناصر فرنسيين في قوة اليونيفيل والطيران الاسرائيلي في جنوب لبنان، موضحا ان فرنسا ستوجه “تحذيرا” الى اسرائيل.
وقال دوست-بلازي “عندما حلقت طائرات اسرائيلية على علو منخفض فوق جنود فرنسيين من قوة اليونيفيل، كانت اعجوية الا يحصل شيء خطير”. واضاف ان “من الضروري توجيه تحذير إلى السلطات الاسرائيلية حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات”.
كذلك، اعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليو-ماري ان الجنود الفرنسيين كانوا “على وشك” اطلاق النار على الطائرات الاسرائيلية.
واضافت “عسكريونا جهزوا بطارية الصواريخ، وكانوا في وضع يحتم عليهم القيام باطلاق النار للدفاع المشروع عن النفس”.
واوضحت وزارة الدفاع الفرنسية ان الحادث وقع في 31 تشرين الاول.
(أ ف ب, الأخبار)