اتهمت دمشق أمس الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن، بالادعاء زوراً أن لبنان أبلغ عن عمليات في الآونة الأخيرة لتهريب السلاح إلى أراضيه عبر الحدود السورية، في انتهاك لقرارات مجلس الأمن.

ووصف المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار جعفري تصريح لارسن في هذا الخصوص بأنه “غير صحيح”. وأعرب جعفري، في رسالة أذاعتها الأمم المتحدة أمس، عن “أسف سوريا البالغ إزاء مزاعم غير صحيحة من موفد الأمم المتحدة”. وطلب من الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان أن يبلغ موفديه “بالحاجة إلى تحري الدقة والحقيقة في تصريحاتهم في ما يتعلق بالمسائل السياسية البالغة الحساسية”.
وقال جعفري إن “مزاعم رود لارسن نفاها أيضاً رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيوة ووزير الخارجية فوزي صلوخ ووزير الدفاع الياس المر”.
وقال كبير المتحدثين باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوياريتش أمس، إن الأمم المتحدة متمسكة بتصريحات رود لارسن.
(رويترز)