رأى احد حاخامات الصهيونية الدينية رئيس معهد «تسومت» في غوش عتسيون الحاخام يسرائيل روزن انه «لو كان زمام الدولة بأيدٍ يهودية، ليست بالضرورة من مرتدي القلنسوات، لكان ينبغي السماح لشبان سديروت وأشكلون (عسقلان) والنقب الغربي او كل شاب قادر على حمل السلاح بالرد على الحرب في اطار ميليشيا غير خاضعة للسيطرة»، وذلك في تعليقه على سقوط صواريخ المقاومة الفلسطينية على القرى والبلدات الإسرائيلية في فلسطين المحتلة عام 1948.

وقال روزن إن «الرد الأبدي على الارهاب هو الارهاب المضاد، العين بالعين والنفس بالنفس». واعتبر أنه ليس هناك خيار الا الاسلوب «اليعقوبي» وهو ان «يرتدي الجدي ثياب النمر ويكسو ايديه بثياب مكسوة بالشعر».
(الأخبار)