استأنفت المحكمة الجنائية العليا أمس محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأعوانه بتهمة ارتكاب «إبادة جماعية» في حق الأكراد خلال حملات الأنفال عام 1988، بعد أسابيع من الحكم بإعدامه شنقاً في قضية الدجيل.

وفي مستهل الجلسة، دار جدل بين القاضي محمد العريبي وبديع عارف، محامي المتهم فرحان مطلك الجبوري.
قال عارف إنه يواجه «مشاكل» فور وصوله الى مطار بغداد «فهناك أشخاص في المطار يقولون لي « أنت غير مرغوب فيك في بلدنا».
فأجاب القاضي «أنصحك بتقديم طلب الى وزير الداخلية فهو الجهة المسؤولة عن أمن المطار».
(أ ف ب)