أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن ياغر أمس أن وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير قد يزور سوريا خلال جولته التي تستمر أربعة أيام في الشرق الأوسط.

وأضاف ياغر أن “هدف إشراك سوريا لأداء دور بنّاء في الشرق الأوسط لا يزال قائماً”، مؤكداً في الوقت نفسه أن “دمشق يجب أن تعرف أن دعم سيادة لبنان يُعد عنصراً أساسياً في سياسة ألمانيا تجاه منطقة الشرق الأوسط”.
وتابع ياغر “سنتابع باهتمام بالغ تطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط ولبنان حتى الأحد المقبل، وفي ضوء هذه التطورات سنتخذ قرارنا بشأن زيارة وزير الخارجية لسوريا”، التي من المخطط أن تتم يوم الإثنين المقبل.
يذكر أن شتاينماير ألغى زيارة كانت مقررة لدمشق منتصف شهر آب الماضي في اللحظة الأخيرة بسبب خطاب ألقاه الرئيس السوري بشار الاسد.
ويسعى شتاينماير، خلال جولته، إلى إطلاع بعض دول المنطقة على أهم محاور الرئاسة الألمانية للدورة المقبلة للاتحاد الأوروبي مطلع العام المقبل لمدة ستة أشهر.
ويُتوقع أن يبحث الوزير الألماني، خلال مباحثاته في المنطقة، الفرص والمساحات الزمنية المتاحة لإيجاد حلول دبلوماسية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني إضافة إلى الوضع في لبنان.
(د ب أ)