أعلنت المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تحاكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل، الاثنين الماضي، تأجيل جلسة المحاكمة الخاصة بتحديد موعد جلسة النطق بالحكم في هذه القضية، الى الخامس من تشرين الثاني المقبل، عازية سبب التأجيل الى «استكمال التدقيق». ومن المنتظر اصدار حكم بإعدام صدام خلال هذه الجلسة.

لكن لماذا لم يربط الإعلام بين يوم صدور الحكم على صدام والانتخابات النصفية في الولايات المتحدة؟، يسأل الكاتب الأميركي طوم أنجيلهارت، ويضيف «ألا يدعو هذا الأمر الى الاستغراب؟». ويوضح أن «الحكم سيصدر قبل يومين من موعد الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة».
ويقول أنجيلهارت: «بالتأكيد، الخامس من تشرين الثاني مخصص لإظهار بعض التقدم في العراق. هو آخر يوم إعلامي كامل في الولايات المتحدة قبل الانتخابات. سيكون يوم اثنين. والرأي العام الأميركي سيرى أن صدام حكم بالإعدام، وسيعدّ ذلك أمراً ايجابياً». ويختم الكاتب «أهلاً الى عالم بوش».
ومثَل صدّام وسبعة من معاونيه أمام المحكمة الجنائية على مدى عام كامل لمواجهة اتهامات بارتكاب جرائم ابادة جماعية ضد الانسانية تتمثل بإعدام 148 من أهالي بلدة الدجيل الشيعية.
(الأخبار)