برلين ـــ غسان أبو حمد


ردّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بقوة على انتقادات المستشار السابق غيرهارد شرودر لنهجها السياسي الداخلي والخارجي، والتي سيتوّج بها كتاب “مذكراته الشخصية” الذي سيوزع قريباً.
وردّت أقطاب التجمع الحاكم، وبينها قادة من الحزب الاشتراكي، على الاتهامات التي يوجهها شرودر إلى النهج السياسي لحكم “التجمع الحالي”، ووصفتها بأنها “جائرة وغير عملية”.
وتركت هذه الانتقادات المتبادلة بين قطبي التجمع الحاكم (الاشتراكي والمسيحي الديموقراطي) ردود فعل قوية في أوساط الحزبين الحاكمين، ما بات يهدد ببروز أزمة حكم داخلية صعبة وخلل في النهج السياسي.
وإضافة إلى توجيه الانتقادات إلى نهج ميركل واتهامها بالضعف القيادي، يتهم شرودر القيادات النقابية العمالية في ألمانيا بالعمل الدائم لإسقاطه. وقال المستشار الألماني السابق، في تصريحات نشرتها صحيفة «بيلد آم زونتاج» أمس، «لم يكن الأمر مع الرئيس الأميركي جورج بوش يتعلق فقط باختلافات في الآراء السياسية ولكن كان هناك أيضاً لقاءت لطيفة للغاية» .
وانتقد شرودر الدوافع وراء سياسة بوش وقال «عندما يشتق شخص ما عملاً سياسياً بشكل مباشر من الصلاة أي من المناجاة مع الله، فإن هذا سيؤدي إلى صعوبات في الديموقراطية».