نظم سعوديون من أتباع المذهب الإسماعيلي أمس اعتصاماً نادراً في منطقة نجران جنوب السعودية، احتجاجاً على “سياسات قمعية” من جانب السلطات السعودية المحلية.

وقال أحد المشاركين في الاعتصام، ويدعى سعيد، في اتصال هاتفي مع وكالة “رويترز”، “ان الاحتجاج يأتي على وصفنا بالكفار ومصادرة أراضينا وسجن الناس لسنوات من دون صدور أحكام”.
وانتقد بيان أُرسل الى “رويترز” “السياسات القمعية” السعودية. وقال إن رجل دين وهابياً وقاضياً وصفا الاسماعيليين علناً بأنهم من المارقين من الدين. وندد البيان “برئيس مجلس القضاء الأعلى السعودي الشيخ صالح اللحيدان الذي كفّر أتباع المذهب الإسماعيلي في ليلة الإسراء والمعراج خلال خطبته في الحرم المكي أمام آلاف المسلمين”.
وقال علي اليامي، الناشط في مجال حقوق الانسان والذي كتب البيان، إن “السلطات المحلية تحاول تغيير التركيبة السكانية للمنطقة من خلال منح الجنسية السعودية لرجال قبائل يمنيين من السنّة”.
واعتُقل 77 شخصاً على الأقل في عام 2000 بعد اشتباكات عنيفة أعقبت إغلاق الشرطة مسجداً لأتباع المذهب الاسماعيلي.
(رويترز)