• شلومو غازيت


    «إذا كانت إسرائيل ترغب في البقاء، فأمامها طريق آمنة واحدة للنجاة من الخطر الإيراني. يتعين علينا إزالة العلة التي يتمسك بها النظام الإيراني للعمل ضد إسرائيل. يتعين علينا استغلال السنوات المعدودة المتوافرة أمامنا من أجل التوصل إلى اتفاقات سياسية مع سوريا والفلسطينيين؛ فالسلام بين إسرائيل وجيرانها سيسحب الأرضية والمبرر من السياسة الإيرانية. أنا أعرف ما هو الثمن السياسي الباهظ الذي سيكون علينا دفعه من أجل التوصل إلى اتفاقات سلام، لكن هذا الثمن يجب أن يُقاس مقابل البديل الفظيع: تدمير إسرائيل مادياً»

  • ياعيل غبيرتس

    «لا يُتوقع حالياً من رئيس الحكومة، بعدما أنتج بيديه حربين فاشلتين في لبنان وغزة، أن يتحدث عن البحث عن مسار لإعادة الحديث عن خريطة الطريق والمسيرة السياسية، بل يجب عليه التحدث عن الطرق اللازمة للعودة إلى العملية السياسية. فإذا لم يحدد بسرعة خطة وطريقاً واضحة، فسيتضح له أن الجيش الإسرائيلي سبقه وقصف كل الطرق التي تؤدي إلى التسوية السياسية».

  • عوزي بيلد

    «وسائل الإعلام في إسرائيل تتعرض في الآونة الأخيرة لهجوم لم يسبق له مثيل من القراء والمستمعين والمشاهدين، الذين هم غير مستعدين للقبول بسلوكها خلال حرب لبنان الثانية، وعلى ما يبدو بسبب مجريات الحرب ونتائجها. وتحاول الهيئات المسؤولة عن وسائل الإعلام، وإن بتردد، اتخاذ موقف، لكنها لا تُخفي عدم رضاها عن وسائل الإعلام».