بغداد- الأخبار


شنّ الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين حملة كلامية عنيفة على الأكراد، خلال الجلسة الرابعة لمحاكمته في قضية الأنفال، مع ستة من أركان النظام السابق.
وقال صدام إن «الشعب العراقي لا يتحمل وزر اضطهاد» الاكراد، معترضاً على قرار إنزال العلم العراقي عن المؤسسات الرسمية في كردستان العراق.
ووجّه صدام كلامه إلى القاضي عبد الله علي علوش قائلاً «نحن توارثنا العلم الحالي الذي خلفك ايها القاضي، وأنا فقط أضفت إليه كلمتي الله اكبر».
وطلبت هيئة الدفاع عن صدام ومعاونيه تأجيل مرافعات القضية لمدة 90 يوماً من أجل أخذ الوقت الكافي للاطلاع على ملف القضية، الا أنّ القاضي علوش رفض هذا الطلب، معتبراً أن «المحكمة أمهلت الدفاع شهرين وهو وقت أكثر من الوقت المحدد وفق القانون، والذي يتمثل في 45 يوماً».
الى ذلك، طالب محامي الدفاع عن نائب رئيس الوزراء الاسبق طارق عزيز، بديع عارف، بنقل المحكمة الى خارج العراق بسبب «عدم توفر الامن لمحامي الدفاع في بغداد». وقال عارف إن «اعضاء فريق الدفاع يتعرضون للتهديد ومحاولات اغتيال»، مضيفاً «سأطالب بنقل المحكمة الى خارج العراق، او إلى كردستان كي يطلع الشعب الكردي على الحقائق والجهة التي استعملت الاسلحة الكيميائية، سواء أكان العراق ام ايران، وأسباب ذلك». وهدّد عارف باتخاذ قرار بالانسحاب من المحكمة.