قاهرة ــ «الأخبار»


أيمن الظواهرى يلجأ إلى القضاء المصري. الخبر ليس عادياً، بل يشكل مفاجأة كبيرة؛ فالرجل الثاني فى تنظيم «القاعدة»، الذي يكفِّر التعامل مع الدولة بكل مؤسساتها، سيتوجه الى محكمة مصرية ويقيم دعوى «سبّ وقذف» ضد امير شورى الجماعة الاسلامية كرم زهدي، لتكون المرة الاولى التي يترك فيها «أمير الجهاد» السابق ساحة المعارك والكهوف ويحارب خصمه بسلاح القضاء.
فبعد اعلان الظواهري عن انضمام «فرسان» الجماعة الى «القاعدة»، شنّ زهدي هجوماً عنيفاً عيله، وقال: «إنه كاذب». وقال المحامي ممدوح إسماعيل، لصحيفة «الأخبار»، إن «هذا سبّ وقذف بحق الدكتور ايمن الظواهري ... بل ما قاله زهدي هو تطاول لا خلاف عليه».
وأوضح اسماعيل، الذي يملك توكيلاً رسمياً من الظواهري وسيستخدمه في اقامة دعوى قضائية ضد زهدى، أن «هذا الأمر يتمّ بالتنسيق مع أسرة الظواهري التي تقيم في ضاحية المعادي في بيت العائلة».
يذكر أن كرم زهدي هو زميل سابق للظواهري في الحرب على الدولة المصرية. لكن السبل تفرقت بهما وهما في السجن، ثم افترق كل منهما الى تنظيم. والآن، بعدما اصبحت «القاعدة» محطة الظواهري بينما قاد زهدي عملية «التوبة عن العنف»، تحول الخلاف بينهما الى «حرب» كانت فى اول الامر مكتومة وغير معلنة الا للقريبين من كواليس جماعات «العنف المسلح» فى مصر.

تيار «المستقبل»... في اليمن

صنعاء ــ أبو بكر عباد
في ظلّ حراك سياسي تشهـــده، يُعــلن اليوم في صنعاء تأسيس تيار «المستقبل»، في مؤتمر صحافي تقيمه اللجنة التحضيرية للتيار. وقال رئيس اللجنة، محسن العمودي، لـصحيفة «الأخبار» أمس، انه سيعلن خلال المؤتمر الصحافي هذا الكيان الجديد في الساحة اليمنية الذي يصل عدد أعضائه المؤسسين إلى خمسين شخصية وطنية، وكذلك الإعلان عن مهماته وتوجهاته المستقبلية.
وذكر العمودي أن شعار تيار «المستقبل» هو «اليمن أولاً.. اليمن دائماً»، مشيراً الى انه «سيعمل بعيداً عن المماحكات والمزايدات الحزبية». وقال إن الوضع المتأزم بين السلطة والمعارضة كان من بين الدوافع الأساسية وراء إعلان تأسيس تيار «المستقبل»، مشدداً على أن هذا التيار «سيعمل من منطلق وطني بحت وسيتطلع إلى المستقبل من دون الانجرار إلى الماضي، وتربطه علاقات جيدة مع جميع الأطراف في السلطة والمعارضة».
ومن المرجح ان يُعلن تيار «المستقبل» حزباً سياسياً نهاية العام 2007.