أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أمس، عن استعداده لبدء حوار منتج مع الحكومة السورية بشأن مسيرة السلام، مشيراً إلى "أننا لا نريد أن يكون حواراً بأي ثمن” من دون البحث في التوصل الى نتائج.

وأوضح شتاينماير، الذي ألغى زيارة إلى سوريا الثلاثاء الماضي احتجاجا على مضمون خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، في حديث إلى إذاعة “دويتشلاندفونك”، أنه "غير راضٍ" لأنه لم يتمكن من تحقيق هدفه، الذي اعتبره "مهمّاً وعادلاً والمتمثل في انخراط سوريا" في مسيرة نشر السلام في المنطقة.
(أ ف ب)