عبّر وزير الدفاع الاميركي المقبل جيمس ماتيس، أمس، عن حذر حيال روسيا على الرغم من الرغبة المعلنة للرئيس المنتخب دونالد ترامب بتحسين العلاقات مع الكرملين. وقال الجنرال السابق في مشاة البحرية (المارينز) خلال جلسة تثبيت تعيينه في مجلس الشيوخ الاميركي، إنّ «توقعاتي متواضعة جدا لمجالات التعاون (الممكنة) مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين».


وقال ماتيس لاعضاء مجلس الشيوخ انه «يدعم» الإرادة في اطلاق الحوار مجدداً مع الكرملين، لكنه اضاف: «علينا ايضا ان نعترف بالواقع وبما هي روسيا قادرة عليه». وتابع «هناك مجالات تقل تدريجيا يمكننا فيها التحاور والتعاون بفاعلية... (وهناك) عدد متزايد من المجالات التي يتوجب علينا ان نتصدى لروسيا فيها».
وأشار إلى أن «الامر الاهم حاليا هو ان نعترف بالواقع الذي نواجهه مع السيد بوتين وان نقر بانه يسعى الى تقويض حلف شمال الاطلسي» الذي يعدّ «حيويا» للولايات المتحدة. وأضاف «علينا ان نتخذ خطوات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية وتحالفية والعمل مع حلفائنا للدفاع عن انفسنا حيث يلزم».
(أ ف ب)