مع استمرار اعتقاله من قبل السلطات التركية، بدأت حالة الزميل الصحافي حسني محلي الصحية بالتدهور، وفق آخر التقارير الطبية لحالته. وأوضح نائب زعيم «حزب الشعب الجمهوري» في إسطنبول، باريش ياركداش، أن «محلي يعاني من خطر انهيار نظام المناعة لديه»، ما يتسبّب عادة في التهاب يسمى مرض «المناعة الذاتية» (وهو مرض يسبب قصور خلايا الجهاز المناعي عن التعرف على خلايا الجسم، فتهاجم خلايا وأنسجة الجسم نفسه)، وعادة ما ينتهي بالإصابة بالشلل.


وأوضح ياركداش أن السلطات التركية «لم تكمل بعد اللائحة الاتهامية ضد محلي، في وقت يواجه فيه وضعاً صحياً خطيراً»، مضيفاً أن نتائج التقرير الطبي الذي أجري أمس توضح أن «تعداد الكريات الحمراء في الدم منخفضة بشكل حاد، ومن المقرر أن يتم أخذ خزعة من نقي العظم لإجراء الفحوص اللازمة».
وأشار إلى أن التقرير الطبي يشير إلى أن «محلي غير قادر على الانحناء، ويحتاج إلى دعائم للمشي. كما أنه بحاجة إلى المشي حوالى ساعتين على الأقل سيراً على القدمين، ولكن هناك أربعة من قوات الدرك وحارس بجانبه في المستشفى، ولا يمكن القيام بذلك داخل الطابق في المستشفى، حيث يتم احتجاز السجناء».
(الأخبار)