القاهرة - الأخبار

يتوجه اليوم وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للتحضير لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لترؤس وفد مصر في الاجتماعات الدورية للاتحاد الأفريقي، التي يستضيفها المقر الرئيسي للاتحاد في العاصمة الإثيوبية.

وتأتي هذه الزيارة التي ستستغرق يومين لحضور الدورة الـ 28 التي تعقد على مستوى رؤساء الدول والحكومات، في وقت تشهد فيه العلاقات بين القاهرة وأديس أبابا توتراً ملحوظاً بسبب بطء المفاوضات الخاصة بسد النهضة، مع اقتراب إثيوبيا من إنهاء السدّ بشكل كامل من دون انتظار تقارير الاستشاريين.
وسيجري شكري لقاءات ومناقشات مع عدد من الوزراء الأفارقة خلال الزيارة لتعزيز العلاقات المصرية الأفريقية، فيما سيناقش ترتيبات لعقد قمة مصرية إثيوبية تجمع السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي على هامش مشاركته في قمة الاتحاد.
وكان شكري قد اختتم أمس زيارة مهمة للعاصمة التونسية استمرت يومين، التقى خلالها الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، الذي طرح مبادرة لعقد قمة ثلاثية تجمع بين رؤساء مصر، الجزائر وتونس لمناقشة الأوضاع في ليبيا وسبل حل الأزمة الحالية.
ويجري تنسيق في مصر بين الخارجية ورئاسة الأركان، في ما يتعلق بالملف الليبي خلال الفترة الحالية، إذ تسعى القاهرة إلى احتواء مختلف الأطراف الليبية ورفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي.