جاءت أول زيارة رسمية للرئيس الإيراني حسن روحاني لروسيا منذ انتخابه في 2013، مناسبة لكي يظهر التحالف والتقارب بين الطرفين في مجالات عدة. وقال الرئيس فلاديمير بوتين في ختام مباحثات في الكرملين دامت ثلاث ساعات: «يمكننا أن نلاحظ أن العلاقات ودية مع احترام متبادل».


وأضاف: «يطمح بلدانا إلى توطيد العلاقات المتعددة التي تعود بالفائدة على الجانبين بهدف إعطاء دفع جديد لشراكة استراتيجية في التعاون الثنائي».
من جهته قال روحاني: «لحسن الحظ أطلقت حكومتانا تعاوناً فعالاً لتخطي أزمة الإرهاب والقضاء على الإرهابيين في سوريا». ويرى بوتين أن طهران «دولة مجاورة صالحة وشريك موثوق ومستقر لروسيا»، مؤكداً أنّه اتفق مع نظيره الإيراني على تعميق التعاون في كافة المجالات «أولاً في المجال الاقتصادي». ووقع البلدان نحو 15 اتفاقاً وبروتوكول اتفاق تتعلق بتشغيل القطارات في إيران كهربائياً وتعزيز التعاون في مجال الطاقة.
(صفا كراجان ــ الأناضول)