أعلن البنتاغون أن الجيش الأميركي ألقى، أمس، أكبر قنبلة غير نووية على «شبكة أنفاق تابعة لتنظيم «داعش في أفغانستان»، في وقت صرّح فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنه سيرسل مستشار الأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر، إلى تلك البلاد، للقاء الرئيس أشرف غني، واستعراض الوضع هناك.


وذكرت القوات الأميركية في أفغانستان، في بيان، أن قنبلة «جي بي يو-43/ بي» القوية جداً استهدفت «شبكة أنفاق» في منطقة اشين في ولاية ننغرهار. ووقع الهجوم قرابة الساعة 7,32 بالتوقيت المحلي (الثالثة بتوقيت غرينتش)، في حين أشار المتحدث باسم البنتاغون آدم ستومب، إلى أنها المرة الأولى تستخدم فيها هذه القنبلة. وفي السياق، قال الجنرال جون نيكولسون من قيادة القوات الأميركية في أفغانستان، إن «خسائر الجهاديين أصبحت كبيرة في الفترة الأخيرة، وهم يستخدمون الخنادق والكهوف لتعزيز دفاعاتهم، وهذه هي الذخيرة المناسبة لتذليل تلك العقبات، والإبقاء على هجوماتنا على درجة علية من الفاعلية».


ترامب يناقض نفسه: لم يعفُ الزمن عن «الأطلسي»
في غضون ذلك، لاقت مواقف ترامب الأخيرة، خصوصاً تلك المتعلّقة بـ«حلف شمال الأطلسي»، انتقادات عدّة. فقد ركّزت وسائل الإعلام، أمس، على ما أدلى به الرئيس الأميركي من تصريحات بدت مناقضة لتلك التي كان قد صرّح بها في أوقات سابقة، خصوصاً خلال حملته الانتخابية وفي بداية رئاسته.
وذكر موقع «ديلي بيست» أن موقف ترامب تغيّر ست مرات بشأن السياسة الدفاعية والنقدية والقروض. وأشار إلى أن التقلّب والتناقض في سلوك ترامب وصل إلى «ذروته» عندما قال، في ختام اللقاء مع الأمين العام لـ«حلف شمال الأطلسي» ينس شتولتنبرغ، أول من أمس: «لقد وصفت حلف شمال الأطلسي بمؤسسة عفا عليها الزمن، ليس منظمة عفا عليها الزمن».
وفي هذا الإطار، رأى ترامب أن «حلف شمال الأطلسي» حسّن وضعه في محاربة الإرهاب، وقال: «اشتكيت من ذلك، منذ وقت طويل، وقد تغيّروا، وهم الآن يحاربون الإرهاب». من جهة أخرى، وفي مقابلة مع «وول ستريت جورنال»، في اليوم نفسه، أشار ترامب إلى أن أنه لا يعتبر الصين طرفاً «يتلاعب بالعملات»، وذلك على الرغم من أنه كان قال العكس، في اليوم الأول من رئاسته.وفي المقابلة نفسها، قام الرئيس الأميركي بتعديل رأيه بشأن رئيسة النظام الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين، التي تعرّضت سابقاً للانتقاد العنيف من جانبه بسبب إبقائها سعر الفائدة عند مستويات متدنية. وقال: «أنا معجب بسياسة نسب الفائدة المنخفضة، يجب أن أكون صادقاً معكم».
(الأخبار)