أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفينة استطلاع تابعة لأسطول البحر الأسود الروسي غرقت قرب مدخل مضيق البوسفور بعد اصطدامها بسفينة تجارية. وأكّدت الوزارة، في بيان، إنقاذ جميع أفراد طاقمها، نافيةً فقدان أيّ من العسكريين الذين كانوا على متنها.

في المقابل، أكّد خفر السواحل التركي إجلاء 78 عسكرياً روسياً من سفينة الاستطلاع الروسية «ليمان» بعد اصطدامها بسفينة تجارية شمالي غربي مضيق البوسفور، إذ رجّحت مصادر روسية وتركية أن سبب الاصطدام يعود إلى الضباب الكثيف الذي حجب الرؤية في المنطقة وقتذاك.

وتحدثت قناة «إن تي في» التركية عن فقدان 15 من البحارة الروس الذين كانوا على متن سفينة الاستطلاع، لكن خفر السواحل التركي أكّد إنقاذ جميع الأشخاص الذين كانوا على متن كلا السفينتين، موضحاً أن السفينة التجارية تبحر تحت علم دولة توغو.
ووفق معلومات وزارة الدفاع الروسية، فإن الحادث وقع عند الساعة 11.53 بتوقيت موسكو، على بعد 40 كيلومتراً من مدخل مضيق البوسفور، لافتةً إلى أن الاصطدام بالسفينة «أشوت ــ7» أدى إلى فجوة في الجزء الغاطس من السفينة.
كذلك، أعلنت الدائرة الصحافية للحكومة الروسية أن الجانب التركي قدم لروسيا كافة المعلومات الضرورية عن الحادثة، ولم تستبعد الدائرة أن يبحث رئيسا الوزراء، الروسي دميتري مدفيديف، والتركي بن علي يلدريم، حادثة غرق السفينة الحربية الروسية قريباً.
(الأخبار)