أعلنت إيران، أمس، أنها على استعداد لإجراء محادثات مع السعودية لتعزيز السلام في المنطقة، وذلك برغم تصريحات «غير مشروعة وتحريضية» أدلى بها قبل أيام ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تعهد «بحماية المملكة» مما وصفه بمحاولات إيران «للهيمنة على العالم الإسلامي»، ومهدداً الأخيرة بنقل المعارك «إلى داخل أراضيها».


وكتب سفير إيران لدى الأمم المتحدة غلام علي خوشرو، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومجلس الأمن الدولي، قائلاً «ليس لدينا رغبة أو مصلحة في تصعيد التوتر في منطقتنا». وأضاف: «لا نزال مستعدين للحوار والتسوية لتعزيز الاستقرار في المنطقة ومحاربة عنف المتطرفين ونبذ الكراهية الطائفية، ونأمل أن تقتنع السعودية بالاستماع إلى صوت العقل».
وتابع خوشرو في الرسالة بالقول: «لا بد من أن يبادر المجتمع الدولي إلى تحرك ضروري لإجبار السعودية على وقف رعايتها المتهورة للإرهاب والتطرف في المنطقة وفي أنحاء العالم».
(رويترز)