تواصل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سعيها لتزيد السعودية بأسلحة ذكية، إذ أخطرت مجلسَي النواب والشيوخ، الأسبوع الماضي، بأنها تخطّط للبدء قريباً بتسليم السعودية ذخائر دقيقة التوجيه، وذلك بموجب اتفاق لبيع أسلحة يعود إلى عام 2015.


ويشمل الاتفاق المذكور، وفق مصدر في الكونغرس، تسليم القوات الجوية السعودية أكثر من 8000 قنبلة موجهة بالليزر، وأكثر من عشرة آلاف قنبلة للأغراض العامة، وأكثر من 5000 مجموعة ذيل تستخدم لتحويل القنابل العادية إلى أسلحة موجهة بالليزر أو نظام تحديد المواقع العالمي.
وتبلغ قيمة الصفقة المعلنة في أيار الماضي 110 مليارات دولار، وتتضمن خيارات ترفع قيمتها إلى ما يصل إلى 350 ملياراً على مدى عشر سنوات.
(رويترز)