توصلت «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك)، خلال اجتماع أمس في فيينا، إلى اتفاق لخفض إنتاجها بـ1.2 مليون برميل يومياً، ليراوح في حدود 32.5 مليون يومياً.

جاء إعلان الاتفاق على لسان وزير الطاقة القطري ورئيس المؤتمر، محمد بن صالح السادة، في مؤتمر قال فيه، إن «أوبك اتفقت على خفض 1.2 مليون برميل يومياً، ليصير سقفها 32.5 مليون برميل يوميا»، لافتاً إلى أن «الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني2017».

وتحدث السادة عن «تعهّد روسيا (الدولة غير المنتسبة إلى أوبك) خفض إنتاجها بمعدل 300 ألف برميل يومياً»، وهي نصف الكمية التي كان يؤمل أن تخفضها الدول النفطية من خارج المنظمة.


قبلت روسيا (خارج أوبك) خفض إنتاجها بـ300 ألف برميل يومياً

وكان الرئيس التنفيذي لشركة «لوك أويل»، وهي المنتج الثاني للنفط في روسيا، وحيد علي كبيروف، قد قال قبل الاجتماع، إن شركته «ستدعم أي قرارات تتخذها وزارة الطاقة الروسية في ما يتعلق باتفاق خفض الانتاج الذي توصلت إليه أوبك».
إعلان تخفيض الإنتاج تزامن مع ارتفاع أسعار النفط بنسبة بلغت أكثر من 8%، فيما نقلت وكالة «رويترز» ارتفاع سعر خام القياس الأميركي بـ4.02 دولارات وبلوغه 49.25 دولارا للبرميل، بما يعادل 8.9%. كما جرى تداول الخام لوقت وجيز عند 49.37 دولارا للبرميل، ما يعادل زيادة قدرها 9%.
وسبق الإعلان «تفاؤل» سعودي، عبّر عنه وزير الطاقة خالد الفالح، بقوله، «لا نعرف إن كنا سنتوصل إلى اتفاق... سنعرف خلال الاجتماع، لكني أعتقد أن الشعور العام يتسم بالتفاؤل والإيجابية»، داعياً إيران إلى «أن تثبّت إنتاجها عند مستويات ما قبل العقوبات».
(الأخبار)