أجرى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، «محادثات صريحة» وفق تعبيره، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حول ملف جزر الكوريل الأربع التي يتنازع عليها البلدان منذ سبعين عاما.


وفي ختام لقائه مع بوتين، قال آبي من ناغوتو في منطقة ياماغوتشي في غرب اليابان إنه ناقش مع الرئيس الروسي، «على نحو رئيسي مسألة (توقيع) معاهدة سلام»، واصفا المباحثات بأنها كانت «مباشرة جدا». من جهته، وصف بوتين مرارا عدم توقيع معاهدة سلام بين الجانبين بأنه «مفارقة تاريخية». أما آبي، فأكد أن القمة جرت في «أجواء جيدة جدا»، موضحا أن المباحثات استمرت ثلاث ساعات، بينها 95 دقيقة على انفراد.
وقرر الرئيسان تكليف خبراء من البلدين بدء مشاورات بشأن وضع اتفاق حول شروط ومجالات الاستغلال المشترك لجزر الكوريل الاربع، وفق ما أعلن مستشار الكرملين، يوري أوشاكوف، للصحافيين. وأضاف أن «الاستغلال المشترك يمكن أن يجري في قطاعات الصيد والسياحة والثقافة والطب». وسبق الاجتماع الثنائي لقاء حضره كبار المسؤولين الحكوميين من الجانبين وتمحور حول تعزيز التعاون الثنائي.
من جهة ثانية، اقترح بوتين «استئناف الاتصالات» في المجال العسكري على مستوى وزيري الدفاع وقادة الأركان، وفق وزير الخارجية سيرغي لافروف، الذي قال إن آبي رد على المقترح «بطريقة إيجابية».
وبعد محادثات ناغوتو أمس، ستستكمل المحادثات، اليوم، في طوكيو حول الشق الاقتصادي، حيث من المقرر توقيع نحو ثلاثين اتفاقية بين شركات روسية ويابانية في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة والتكنولوجيا. ويأمل اليابانيون انتزاع تنازلات من بوتين عبر وعود باستثمارات يابانية كبيرة، لكن الرئيس الروسي رفض مرارا فكرة مقايضة إحدى جزر مقابل تعزيز التعاون الاقتصادي.
(الأخبار، أ ف ب)