يزور وزير الطاقة التركي براءات البيرق إسرائيل، قبل نهاية السنة الجارية، لإبرام اتفاق حول إنشاء أنبوب للغاز الطبيعي لنقل الغاز منها إلى تركيا، وفق ما أعلن وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال ستينيتز، أمس. وزيارة البيرق، صهر الرئيس رجب طيب أردوغان والمقرّب منه، سوف تُعدُّ خطوة دبلوماسية مهمة تتخذها أنقرة بعد التقارب بين البلدين إثر خلافات استمرت منذ 2010.


وقال الوزير الإسرائيلي (الصورة) في اسطنبول إن البلدين قررا تسريع العمل للتوقيع بنهاية السنة على اتفاق حكومي لبناء الأنبوب من إسرائيل إلى تركيا، على أن يُنقل الغاز لاحقاً إلى أوروبا والبلقان. وقال خلال المؤتمر الدولي للنفط، بعد لقائه نظيره التركي، «نأمل أن يزور البيرق إسرائيل هذه السنة. هذا سيساعد في تسريع وإبرام هذا الاتفاق». ولكنه أوضح أنه لم يتم تحديد موعد للزيارة التي ستجري خلال الأشهر المقبلة.
ورداً على سؤال عمّا إذا كان شرق المتوسط سيصبح مصدر توتر بين دولة الاحتلال وتركيا، أجاب الوزير الإسرائيلي «نأمل أن تجد هذه المنطقة سبيلاً مستقبلياً للتعاون وإقامة علاقات جيدة».
(الأخبار، أ ف ب)