تتضافر الظروف، المفتعل منها والعَرَضي، لعرقلة إقرار قانون الرعاية الصحية، وفق ما يصبو إليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وفيما كان زعيم الغالبية في الكونغرس ميتش ماكونيل قد أعلن، قبل أيام، تأجيل عطلة هذه المؤسسة بناءً على طلب ترامب من أجل التصويت على القانون، حلّ مرض السيناتور الجمهوري جون ماكين ليمنع القيام بهذه الخطوة، في الوقت المخصص لها.


أمس، أرجأ مجلس الشيوخ الأميركي أعماله بشأن إلغاء قانون «أوباماكير» OBAMACARE واستبداله، في انتظار تعافي ماكين من جراحة لإزالة تخثّر في الدم، بحسب ما أعلن ماكونيل ليل السبت ــ الأحد. وقال في بيان تمنى فيه لنائب أريزونا التعافي: «هناك قلّة قليلة من الناس أكثر صلابة من صديقي جون ماكين، وأنا واثق من أنه سيعود إلينا قريباً». وأشار إلى أنه «ريثما يتعافى جون، سيتابع مجلس الشيوخ النظر في قضايا التشريع والتعيينات، وسيؤجل بتّ قانون الرعاية الصحية».
وأعلن مستشفى «مايو كلينيك»، حيث أجرى ماكين جراحة إزالة تخثّر للدم فوق عينه اليمنى، أن تخثراً بحجم خمس سنتيمترات تمت «إزالته بنجاح» خلال «عملية جراحية بسيطة». ومن المتوقع صدور نتائج تحليل الخلايا في الأيام المقبلة.
من جهته، أعلن مكتب ماكين أن السيناتور الجمهوري «معنوياته عالية ويتعافى في منزله بين أفراد عائلته» في أريزونا، على مدى الأسبوع المقبل.
وإصلاح نظام الرعية الصحية، الذي شكل عنواناً رئيسياً في حملة ترامب والعديد من الجمهوريين، على وشك الانهيار بإعلان سيناتورين جمهوريين معارضتهما له. ويرجّح سقوطه إذا جرى التصويت بغياب ماكين. وعبّر العديد من الجمهوريين، ولا سيما في الجناحين المحافظ والمعتدل في الحزب، عن قلق بالغ حيال مسودة القانون المعدّلة للرعاية الصحية التي كشف عنها الخميس، والتي تنص على الإبقاء على أجزاء من برنامج «أوباماكير» وإلغاء جزء كبير من تمويله، وكذلك تقليص برنامج «ميديك إيد» للرعاية الصحية الفيدرالية للفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة.
وكان ترامب قد كتب في سلسلة تغريدات من باريس، حيث حضر العرض العسكري لمناسبة العيد الوطني الفرنسي: «بعد سنوات المعاناة مع أوباماكير، على الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الوفاء بوعودهم!». إلا أنه في الجهة المقابلة، يتكتّل الديموقراطيون ضد المشروع. وبذلك يحتاج ماكونيل إلى دعم 50 من أصل 52 سيناتوراً جمهورياً لإقرار المشروع في مجلس الشيوخ الذي يتألف من 100 عضو. وفي حال الوصول إلى تعادل في الأصوات بنسبة 50 إلى 50، تعود الكلمة الفصل إلى نائب الرئيس مايك بنس.
ويأتي ذلك بعدما كان مجلس الشيوخ قد أرجأ البدء بإجازته الصيفية أسبوعين، للتركيز على إقرار قانون الرعاية الصحية الجديد وإنجاز مسائل أخرى عالقة، وفق ما أعلن ماكونيل. وقال ماكونيل إن الإجازة ستبدأ في منتصف آب بدلاً من نهاية تموز، ملقياً اللوم على الديموقراطيين الذين اتهمهم بعدم التعاون.
(الأخبار، أ ف ب)