قدّم رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف استقالته من منصبه، أمس، بعدما أقرّت المحكمة العليا في الدولة عدم أهليته للبقاء في منصبه، على إثر تحقيق في اتهامات بالفساد تتعلّق بثروة أسرته.


وقررت المحكمة عدم أهلية شريف بعدما أفادت لجنة تحقيق بأن أسرته لم تستطع الكشف عن مصادر ثروتها الهائلة. وقال القاضي إعجاز أفضل خان إن شريف «لم يعد مؤهّلاً ليكون عضواً نزيهاً في البرلمان، ولم يعد يشغل منصب رئيس الوزراء». ولم يُتِمّ أيّ رئيس وزراء على الإطلاق ولاية الخمس سنوات كاملة، فقد شهد معظمهم تدخلاً من الجيش أو من المحكمة العليا ومن حزبهم، ما حملهم على الاستقالة، أو تعرّضوا للاغتيال.
(رويترز)