اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، ألمانيا بعدم ردها على آلاف الملفات التي أرسلت إلى برلين أو تسليم المشتبه فيهم المطلوبين لدى السلطات التركية، قائلاً في تعليقات من المرجَّح أن تصعّد التوتر بين البلدين إن «ألمانيا تساعد الإرهابيين». وأضاف أن الحكومة التركية أعطت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل «4500 ملف لكن لم نتلقّ ردّاً على أي منها».


وتابع أنه «عندما يكون هناك إرهابي فبوسعهم إبلاغنا أن نعيد ذلك الشخص. لن ترسلوا الإرهابيين الذين لديكم لكن يمكنكم أن تطلبوا منا ذلك. أعندكم نظام قضائي وليس عندنا في تركيا؟».
وجاء حديث أردوغان خلال مؤتمر لحزبه «العدالة والتنمية» أمس في منطقة ريزة على البحر الأسود، دعا فيه أعضاء الحزب إلى بذل جهود أكبر للإعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة في عام 2019، متحدثاً في الوقت نفسه عن احتمال إجراء تغييرات داخل «العدالة والتنمية». وشدد في كلمته على وجوب إجراء تغييرات في كوادر حزب «العدالة والتنمية» بسبب وجود «حالة من الإرهاق» لدى بعض أعضائه، موضحاً أن على «الحزب أن يستغل مؤتمره العام القادم من أجل تجديد كوادره، وذلك من منطلق أن عليه مواصلة مسيرته مع القادرين على تلبية تطلعات الشعب».
ورأى الرئيس التركي أن «البلاد تمرّ بمرحلة تشبه إلى حد كبير فترة الاستقلال»، ولذلك «لا نستطيع أن نتهاون أو نستكين، بل علينا بذل المزيد من الجهد لمكافحة من يكيدون لتركيا وشعبها». وأضاف أن الشعب يطلب من الحزب مواصلة مسيرة النهضة والتنمية التي بدأها قبل 15 عاماً، وعليه بذل المزيد من الجهد لتحقيق الأهداف المنشودة لعام 2023، أي تاريخ الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية التركية.
(رويترز، الأناضول)