قتل 13 شخصاً على الأقل في «هجوم إرهابي» استهدف أمس مارةً في «جادة لا رامبلا» التي يقصدها عدد كبير من السياح في برشلونة، ما أوقع أيضاً عشرات الجرحى، بحسب السلطات الإقليمية. وأثار الاعتداء موجة تنديد دولية وتضامناً كبيراً مع إسبانيا التي لم تتعرض في الأعوام الاخيرة لاعتداءات مماثلة ضربت العديد من العواصم الأوروبية.


ومساء أمس، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء في بيان بثته وكالة «أعماق» التابعة له ونقله المركز الأميركي لرصد «مواقع الجهاديين» (سايت).
وصرّح وزير داخلية إقليم كاتالونيا بأنّ «13 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 50 آخرين عندما صدم سائق بشاحنة مشاة في الجادة»، فيما أعلنت أكبر نقابة للشرطة الإسبانية التعرّف على هوية مشتبه فيه، وتبيَّن أنه يدعى إدريس أوكابير.
(أ ف ب)