أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، السيد علي خامنئي، أمس، أن إيران لن تقبل ترهيب الولايات المتحدة لها، وسترد بقوة على أي «خطوة خاطئة» من جانب واشنطن، في ما يتعلق بالاتفاق النووي.

وجاءت تصريحات خامنئي، بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس الماضي، أن إيران انتهكت «روح» الاتفاق الموقّع عام 2015، الذي جرى بموجبه تخفيف العقوبات المفروضة على طهران مقابل الحدّ من برنامجها النووي.

ونقل التلفزيون الرسمي في إيران عن خامنئي قوله إن «الشعب الإيراني يقف بثبات»، مضيفاً أن «أي خطوة خاطئة لنظام الهيمنة (حيال الاتفاق النووي) ستواجه برد فعل من الجمهورية الإسلامية».


روحاني: على الولايات المتحدة أن تنضم إلى الدول التي تواصل دعم الاتفاق النووي


وكانت واشنطن قد مددت، الخميس، العمل بتخفيف العقوبات المفروضة على إيران بمقتضى الاتفاق النووي مع القوى العالمية، غير أنها قالت إنها لم تبتّ بعد في ما إذا كانت ستبقي على الاتفاق نفسه.
وينبغي أن يتخذ ترامب قراراً، بحلول منتصف تشرين الأول، للتصديق على التزام إيران الاتفاق المعروف بخطة العمل المشتركة الشاملة. وإن لم يفعل ذلك، فسيكون أمام الكونغرس ستين يوماً لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات التي خُفِّفَت في إطار الاتفاق.
وفي هذا السياق، قال خامنئي، في خطاب أمام متخرجي الأكاديمية العسكرية الإيرانية: «اليوم، على الرغم من كل الالتزامات والنقاشات في المفاوضات، سلوك أميركا تجاه تلك المفاوضات ونتائجها مجحف تماماً، ويصل إلى حدّ التخويف». وأكد أن «على الأميركيين أن يعرفوا أن الشعب الإيراني سيتمسك بحزم بمواقفه المشرّفة، ولن يحدث تراجع من الجمهورية الإسلامية في القضايا المهمة المتعلقة بالمصالح القومية».
وإذ أشار المرشد الأعلى إلى أن «مسؤولي البلاد توصلوا إلى ضرورة أن یتنازلوا عن بعض حقوقهم من أجل رفع الحظر»، فقد لفت إلى أنه «على الرغم من جمیع الاتفاقیات والتعهدات، في إطار المفاوضات، إلا أن تعامل الولایات المتحدة كان استبدادياً وظالماً».
من جهته، صرّح الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، قبل المغادرة لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، بأن الولايات المتحدة ينبغي أن تنضم إلى الدول التي تواصل دعم الاتفاق النووي، وهو ما قارنه بالانضمام إلى حفل عشاء.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله: «بإمكانهم (الولايات المتحدة) اختيار المسار الصحيح، ودخول الغرفة التي يقدم فيها الطعام»، مضيفاً أنه «لن يكون لدينا مشكلة في ذلك».
(الأخبار، رويترز)