على الرغم من معارضة رئيس البلاد تحوّل نظام الحكم في جورجيا من رئاسي إلى برلماني، أمس، وذلك بعد أن تبنّى البرلمان نهائياً التعديلات الدستورية، وصوّت 117 نائباً لإقرار التعديلات الدستورية، مقابل صوتين فقط ضدها، وذلك في جلسة استثنائية قاطعتها المعارضة التي ترى أن التعديلات الجديدة «تحرم الشعب حق انتخاب رئيس البلاد».


واتهمت المعارضة حزب «الحلم الجورجي» الحاكم بالسعي إلى «الهيمنة السياسية» من خلال تعديل دستور البلاد، في موقف يؤيده الرئيس الجورجي غيورغي مارغفيلاشفيلي، الذي سبق أن أعرب أكثر من مرة عن رفضه للتعديلات التي قال إنها «تتضمن عيوباً» وإقرارها سيستبدل بالدستور الحالي «وثيقةً غير توافقية».
ووصل الأكاديمي والسياسي إلى الرئاسة في عام 2013، خلفاً لميخائيل ساكاشفيلي، الذي تصدّر عناوين الصحف في العاشر من الشهر الجاري، بعد أن اقتحم الأراضي الأوكرانية عبر بولندا، على الرغم من معارضة كييف، التي قالت إنها فتحت «تحقيقاً جنائياً» في الحادث، متهمة الرئيس الجورجي السابق بـ«العبور غير الشرعي».
ورأس ساكاشفيلي جورجيا لعشر سنوات قبل أن يغادر البلاد ويلجأ إلى أوكرانيا، التي منحته سلطاتها في عام 2014 الجنسية الأوكرانية. وفي أيار 2015، عيّنه الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، حاكماً لمنطقة أوديسا جنوب البلاد، لكنه سرعان ما استقال في العام التالي، متهماً الرئيس الأوكراني بـ«دعم الفساد». عليه، قام بوروشينكو بتجريد ساكشفيلي من الجنسية الأوكرانية، ليُصبح فعلياً «إنساناً من دون جنسية»، إذ سبق لجورجيا أن جرّدته من جنسيتها عام 2015.
ويأتي التحول في نظام الحكم بعد أيام من الذكرى التاسعة لوصول القوات الروسية إلى العاصمة الجورجية تبليسي في آب عام 2008. وتؤكد جورجيا أنه منذ مطلع عام 2017، كثفت روسيا «سياستها المتمثلة في الاحتلال والضم الواقعي للمناطق الجورجية»، ولا سيما في أبخازيا، حيث أنشأت مركزاً مشتركاً للمعلومات والتنسيق ونشرت مجموعات إضافية من منظومات القذائف الدفاعية الجوية من طراز S-300. كذلك تجري روسيا تدريبات عسكرية مستمرة في كل من أبخازيا (59 تمريناً في عام 2017)، وأوسيتيا الجنوبية (20 تمريناً في عام 2017).
وبالتوازي مع توسع النفوذ الروسي، أعلن المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأميركية إلى أوكرانيا كورت فولكر، في 18 الشهر الجاري، أنه في حين أن أوكرانيا ليست مؤهلة بعد للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، فإن فرص جورجيا للانضمام عالية.
(الأخبار)