أفادت وكالة «بلومبرغ» بأن المفاوضات بشأن «بريكست» بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، تتّجه إلى «انهيار كارثي» خلال أسابيع، إلا إذا أعطى الاتحاد هذا الأسبوع مؤشراً إلى أنه سيسمح بتقدّم المحادثات بشأن التجارة. جاء ذلك في وقت التقت فيه رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، رئيس المفوضية الأوروبية جان ــ كلود يونكر، لتحريك المفاوضات المتعثّرة، قبيل انعقاد القمة الأوروبية يومي الخميس والجمعة.


ووفقاً لأشخاص مطّلعين على موقف الحكومة البريطانية، ذكرت «بلومبرغ» أنه من دون أي إشارة هذا الأسبوع، إلى احتمال تقدّم المفاوضات بشأن التجارة والاتفاقات الانتقالية، ابتداءً من تشرين الثاني، فإن عملية الـ«بريكست» بكاملها ستواجه خطر الانهيار. وأشارت الوكالة إلى أن الوزراء البريطانيين بدأوا يفقدون الإيمان في وجود إرادة لدى الاتحاد الأوروبي لعقد صفقة، وفقاً لأحد المصادر. ورأى هذا المصدر أن ماي خاطرت سياسياً، من خلال إطلاق وعد بالتسديد لميزانية الاتحاد الأوروبي وتسوية إجراءات الطلاق معه، في خطاب ألقته في فلورنسا في إيطاليا الشهر الماضي، معتبراً أنها الآن «بحاجة إلى شيء بالمقابل، قبل تقديم المزيد من التنازلات».
(الأخبار)