أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية السيد علي خامنئي، أمس، أن طهران ستلتزم بالاتفاق النووي مع القوى العالمية، المبرم في عام 2015، ما دامت تلك القوى ملتزمة به، مضيفاً أنها «ستمزقه» إذا انسحبت الولايات المتحدة منه.

وقال خامنئي، في كلمة ألقاها على الطلاب في طهران ونقل عنها التلفزيون الحكومي: «لا أريد أن أضيّع وقتي في الرد على نوبات جنون الرئيس (الأميركي) الثرثار».

وقال: «يجب ألا تلهينا حماقة ترامب عن خداع أميركا»، مؤكداً أنه «إذا قطعت الولايات المتحدة الاتفاق فنحن سنحوّله إلى فتات». وشدد على أنه «يجب على الجميع أن يعلم أن أميركا ستتلقى مجدداً صفعة، وسيهزمها الإيرانيون».
وفيما أشار خامنئي إلى أن الحكومات الأوروبية «تحرص على الحفاظ على الاتفاق النووي، وقد أدانت تصريحات ترامب»، أضاف أنه «لا يفي ذلك بالضرورة أن يكتفوا بأن يطالبوه (الرئيس الاميركي) بعدم تمزيق الاتفاق النووي»، موضحاً أن «الاتفاق النووي هو لصالحهم».
وأشار المرشد الأعلى إلى أنه «يجب أن تكف هذه الدول عن التدخل في القضايا الدفاعية الإيرانية»، مضيفاً أنه «لا ينبغي أن يطلق شخص ما المواضيع ذاتها حول وجود إيران في المنطقة».
وشدّد على أن «الجمهورية الإسلامية ستواصل هذا الوجود شاؤوا أم أبوا ذلك»، قائلاً إنّ «إيران لن تقبل من الأوروبيين أن يضمّوا صوتهم إلى صوت الغطرسة الأميركية».
(الأخبار)