نظّمت منطقتا لومبارديا وفينيتو الإيطاليتان، أمس، استفتاءً للمطالبة بمزيد من الحكم الذاتي، يرتدي أهمية بعد التصويت على الحكم الذاتي في كاتالونيا. وردّ الناخبون بنعم أو لا على سؤال «هل ترغبون بأشكال إضافية وشروط خاصة للحكم الذاتي» لمنطقتيهما، وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم كبير لمؤيدي تعزيز صلاحيات المنطقة.


ويُنظم هذا الاستفتاء التشاوري بمبادرة من رئيس منطقة لومبارديا روبرتو ماروني، ورئيس منطقة فينيتو لوكا تسايا، اللذين ينتميان إلى حزب «رابطة الشمال» اليميني المتطرف. وصرح ماتيو سالفيني زعيم حزب «رابطة الشمال»: «أنا سعيد لمطالبة الآلاف، وآمال الملايين من الناخبين في فينيتو ولومبارديا بسياسة ملموسة أكثر قرباً وفعالية وأقل بيروقراطية وهدراً».
وتعد فينيتو (خمسة ملايين نسمة) ولومبارديا (عشرة ملايين نسمة)، من أغنى المناطق في إيطاليا، وتساهمان وحدهما بـ 30 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.
(أ ف ب)