أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أمس، أنّ رئيس الجمهورية حسن روحاني، رفض «رغبة الأميركيين في إجراء لقاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب» على هامش الاجتماع الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك في شهر أيلول الماضي.


وفي معرض التعليق على ما أوردته «إحدى الوكالات» بشأن رغبة الرئيس الأميركي في اللقاء مع نظيره الإيراني الشهر الماضي، قال بهرام قاسمي إنّ «مثل هذه الرغبة طُرحت من قبل الجانب الأميركي، لكنها لم تحظ بقبول من رئيس الجمهورية».
في غضون ذلك، أعلن روحاني، أمس، أثناء استقباله المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، في طهران، أنّ «إيران ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي طالما تستطيع أن تحقق مصالحها من هذا الاتفاق... ولن تكون البلد الذي يخرج من الاتفاق النووي أولاً». وأشار إلى أنّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية «لعبت دوراً إيجابياً وبنّاءً في طريقة تنفيذ وحفظ الاتفاق النووي».
بدوره، اعتبر أمانو أنّ الاتفاق النووي «جيّد للغاية»، مؤكداً أنّه «بناءً على الجهود المشتركة، يمكننا أن نؤكّد أن (إيران) ملتزمة بتعهداتها تجاه الاتفاق النووي والأحكام الدولية».
(الأخبار، تسنيم)