تتّجه عملاقة الطيران الأوروبية «إيرباص» إلى إبرام «صفقة تاريخية» مع شركة الاستثمارات الأميركية «اينديغو بارتنرز» (مختصة في تأجير الطائرات لشركات تسيّر رحلات متدنية الكلفة)، لتزويدها بـ430 طائرة من طراز «إيه 320»، بقيمة 49,5 مليار دولار (42 مليار يورو)، ما سيقلب قطاع الطيران المنخفض التكلفة رأساً على عقب ويشعل المنافسة السنوية القوية بين «إيرباص» و«بوينغ» على طلبيات الطائرات.


رئيس عمليات التشغيل في شركة «ايرباص»، فابريس بريجييه، قال: «أرحب بهذا الدليل على الثقة من شركات الطيران الكبرى المشاركة في هذه الصفقة التجارية غير المسبوقة»، مضيفاً في معرض دبي للطيران: «إنه نجاح كبير لإيرباص وطائرتها إيه 320».
من جهته، قال مُموّل شركة «اينديغو بارتنرز»، بيل فرانك، إن هذه الصفقة «تؤكد رؤيتنا التفاؤلية للنمو المحتمل في مجموعة شركاتنا للطيران المنخفض الكلفة».


ستشتري «اينديغو بارتنرز» 430 طائرة من طراز «إيه 320»

وتشمل الصفقة 273 طائرة من طراز «إيه 320 نيو» و157 طائرة من طراز «إيه 321 نيو» وهما نموذجان معدلان من الطائرة الاكثر شهرة ذات الممر الواحد، الأقل استهلاكاً للوقود «إيه 320».
وتحتوي طائرات «إيه 320 نيو» أيضاً على مجموعة من المميزات التكنولوجية الحديثة منها خيار المحرك الجديد والإضافات على الأجنحة التي تُدعى «شاركلتس»، التي تعمل على الحد من استهلاك الوقود بنسبة 15%، وستزداد هذه النسبة لتصل إلى 20% بحلول عام 2020.
وهذه الصفقة ستضاعف بأكثر من مرتين طلبيات «إيرباص» لهذا العام، التي بلغت 288 طائرة حتى نهاية تشرين الأول الماضي. كذلك ستتخطى الشركة الأوروبية مع إجمالي طلب شراء 718 طائرة منها هذا العام، منافستها الشركة الأميركية «بوينغ» مع طلبات لشراء 605 طائرات.
يُذكر أن هذه الصفقة سترفع العدد الإجمالي للطلب على الطائرة «إيه 320» إلى أكثر من 13,700 طائرة منذ دخول هذه الطائرة الخدمة عام 1988، ما يجعلها إحدى أكثر الطائرات بيعاً في تاريخ الطيران. وسيرتفع الآن العدد الإجمالي للطلب لدى «ايرباص» إلى أكثر من 7 آلاف طائرة، ما يضمن لها العمل لنحو تسع سنوات إذا استمر مستوى الإنتاج الحالي.
وبعد توقيع أكبر صفقة بيع طائرات فى تاريخ الشركة والطيران التجاري، ارتفع أمس سهم شركة «إيرباص» بأكثر من 3%.
(أ ف ب)