تبادلت طهران وباريس الاتهامات، خلال اليومين الماضيين، على خلفية الأزمة السعودية ــ الإيرانية. وغداة إبداء وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قلقه من الدور الذي تلعبه إيران في الشرق الأوسط، ردت طهران باتهام باريس بتأجيج التوتر في الشرق الأوسط، واتخاذ موقف «متحيّز» بشأن سياسات طهران في المنطقة.


ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، قوله: «يبدو أن فرنسا تتخذ موقفاً متحيزاً تجاه الأزمات الراهنة، والكوارث الإنسانية في الشرق الأوسط»، موضحاً أن «هذا الموقف يؤجّج النزاعات الإقليمية، سواء كان بقصد أو بغير قصد».
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد أبدى، أول من أمس، قلقه من الدور الذي تلعبه إيران في الشرق الأوسط، خلال مؤتمر مع نظيره السعودي عادل الجبير. وقال: «نشعر بقلق من دور طهران بسبب التصرفات الإيرانية، وخصوصاً تدخلاتها في الأزمة الإقليمية ونزعة الهيمنة لديها، وكذلك برنامج الصواريخ الباليستية».
وأمس، سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التخفيف من حدّة التصريحات المتبادلة، إذ أعرب عن استعداده «للحوار» مع إيران. وقال خلال وجوده في غوتنبرغ السويدية إن «رد الفعل الإيراني أساء تقدير الموقف الفرنسي»، مضيفاً أن «الجميع» لديهم «مصلحة في السعي إلى الهدوء».
(الأخبار، أ ف ب)