هزّ انفجار أمس، محطة «بورت أوثوريتي»، في منطقة مانهاتن في مدينة نيويورك، بعدما حاول شاب بنغلادشي تفجير نفسه في المحطة. وقال عمدة المدينة بيل دي بلاسيو، إن الانفجار الذي هزّ المنطقة، كان محاولة فاشلة لتنفيذ «هجوم إرهابي».


من جهته، أشار مفوض الشرطة جيمي أونيل، إلى اعتقال السلطات منفذ الهجوم في موقع الحدث. وأوضح أنّ المهاجم «شاب يدعى أكايد الله، ويبلغ من العمر 27 عاماً». ونقلت شبكة «إم إس إن بي سي» عن مفوض شرطة نيويورك السابق بيل براتون، أنّ «المعلومات الأولية تفيد بأن المهاجم من بنغلادش ووصل إلى الولايات المتحدة قبل 7 سنوات».
وذكر أونيل أن الهجوم، الذي تم باستخدام «قنبلة أنبوبية»، تسبب بإصابة 4 أشخاص، بينهم المهاجم. ولفت إلى أنّ 3 من المصابين جروحهم بسيطة، فيما أصيب المهاجم بحروق في منطقة البطن واليدين. ووصفت السلطات في نيويورك القنبلة بأنها «ذات تكنولوجيا منخفضة وكانت مثبتة على المهاجم بواسطة شرائط البلاستيك ولاصق الفيلكرو». وأشار مسؤولون قانونيون إلى أن «الهجوم مستوحى من تنظيم داعش، لكن يبدو أن المنفذ لا يربطه اتصال مباشر مع ذلك التنظيم». من جهتها، أدانت بنغلادش الهجوم وقالت السفارة البنغلادشية في واشنطن إنّ «سياسة البلاد ملتزمة بعدم التسامح مع أي عمل إرهابي، وتدين الإرهاب والعنف المتطرف بجميع أشكاله، وفي أي مكان بالعالم».
(الأخبار، أ ف ب)