جدّدت الدول الأعضاء في «حلف شمال الاطلسي» ولاية الأمين العام الحالي ينس ستولتنبرغ، حتى عام 2020 المقبل. وبحسب بيان «الناتو»، فإن «الحلفاء لديهم ملء الثقة بقدرته على مواصلة المهمة التي أنجزها بتصميم من أجل الدفع قدماً بمسألة تكييف الحلف الأطلسي في مواجهة التحديات الأمنية في القرن الحادي والعشرين».


وردّ ستولتنبرغ في تغريدة أنه يتطلع إلى «مواصلة العمل معاً من أجل تعزيز الحلف وإبقاء مواطنينا في أمان». وسارعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى الترحيب بتمديد ولاية ستولتنبرغ، وقالت «لقد حرص على أن يبقى الحلف قوياً وليس عاجزاً عن التحرك عبر ردّه على العدوان الروسي في أوروبا الشرقية مع المضيّ في الوقت نفسه بالإصلاح من أجل مواجهة التهديدات التي تتطور، مثل هجمات المعلوماتية والحرب الهجينة».
وكان ستولتنبرغ قد تولى منصبه فيما كانت الازمة الاوكرانية في أوجها، بعد ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم، وأشرف على نشر أربع مجموعات جاهزة للقتال في دول البلطيق وبولندا «للتصدي لنفوذ روسيا». ويسعى «الناتو» إلى تعزيز التعاون مع الاتحاد الاوروبي، لجعل تحرك القوات والمعدات في مختلف أنحاء أوروبا أكثر سهولة.
(أ ف ب)