وجّه الادعاء الأميركي في نيويورك، تهماً جنائية اتحادية لرجل من بنغلادش متّهم بتفجير قنبلة في محطة ركّاب مزدحمة في منطقة مانهاتن، أول من أمس، في وقت علّق فيه الرئيس دونالد ترامب على الهجوم، مؤكداً أنه يجب على الكونغرس أن يقرّ إصلاحاً لقانون الهجرة المتراخي. وقال في بيان: «يجب إبراز الحاجة الماسة إلى إصلاحات تشريعية لحماية الشعب الأميركي»، مضيفاً أنه «يجب على أميركا أن تصلح نظام الهجرة المتساهل، الذي يسمح بدخول كثيرين جداً من الأفراد الخطرين الذين لم يفحصوا بقدر كافٍ».


ووجّه الادعاء في شكوى جنائية إلى محكمة اتحادية، تهماً ضد الشاب «عقائد الله» (27 عاماً)، تشمل تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، واستخدام سلاح دمار شامل، وتفجير مكان عام، وتدمير ممتلكات بالتفجير واستخدام أداة مدمّرة.
وفي السياق، قال عقائد الله إن الهجوم متصل بهجمات الولايات المتحدة على تنظيم «داعش»، وفق وسائل إعلام أميركية. وقد أصيب هذا الأخير، عندما انفجرت «عبوة ناسفة بدائية» عند محطة بورت أوثورتي في مانهاتن، فيما أصيب ثلاثة أشخاص آخرين بجروح طفيفة في الانفجار. وأفادت تقارير بأن عقائد الله في حالة خطرة في المستشفى، بسبب الحروق التي نجمت عن انفجار العبوة التي كانت ملتصقة بجسمه وهو يمر في نفق في المحطة المزدحمة.


قال المشتبه
فيه إن الدافع وراء الهجوم هو الغارات على «داعش»


وقال المشتبه فيه للشرطة إن الدافع وراء الهجوم هو غارات الولايات المتحدة على تنظيم «داعش» في سوريا وأماكن أخرى، بحسب ما أفادت به صحيفة «نيويورك تايمز».
من جهتها، أفادت شبكة «سي إن إن» بأن عقائد الله ذكر أيضاً هجمات إسرائيل على غزّة، بعد إطلاق صواريخ على إسرائيل الجمعة.
وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر رجلاً، يقال إنه عقائد الله، وهو يرقد على الأرض وقد تمزقت ثيابه وأصيب في الجزء العلوي من جسمه بجروح.
وقد هاجر عقائد الله إلى الولايات المتحدة بتأشيرة للأسرة في عام 2011 من منطقة تشيتاغونغ في بنغلادش. وتقول الحكومة البنغالية إن سجله في البلاد نظيف، وإنه زارها آخر مرة في أيلول. كذلك، أفاد مسؤولان كبيران في شرطة بنغلادش بأن الشرطة تستجوب زوجته. وقال أحد مسؤولي الشرطة: «عثرنا على زوجته ووالديها في داكا. نقوم باستجوابهم». كذلك، أفاد مسؤول ثالث يدعى محيي الدين محمود بأن السلطات في بنغلادش بدأت السعي لتعقّب عائلة عقائد الله سريعاً، بعد بث نبأ الهجوم وإنها عثرت في البداية على قريب له. وأضاف محمود: «علمنا من قريبه أن له زوجة وطفلاً في بنغلادش».
(الأخبار، رويترز، أ ف ب)