بعد الصدور المبكر للكتاب المثير للجدل، «نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض» للكاتب مايكل وولف، كشفت وسائل إعلام أميركية عديدة بعض التفاصيل الإضافية اللافتة من الكتاب، التي تتحدث عن الدور الأميركي في ارتقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في السلطة وإقصاء مناهضيه. ونقل موقع «ذي انترسبت» الأميركي، عن مقتطفات من الكتاب، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال في حديث لإصدقائه عقب تولي ابن سلمان منصب ولي العهد: «لقد وضعنا رَجُلنا في القمة (على رأس الحكم)».


ووفق وولف، فقد استخدم ابن سلمان زيارته للبيت الأبيض في شهر آذار من العام الماضي، و«احتفال ترامب (به)، كجزء من لعبة السلطة التي يمارسها في المملكة... وهو ما تركه (بيت ترامب الأبيض) ليحدث». وأضاف أنه، في المقابل، فقد «عرض ابن سلمان سلّة من الصفقات والإعلانات، التي تتزامن وزيارة ترامب للسعودية»، ليعطي الرئيس الأميركي «نصراً».
وكان محامي الرئيس ترامب، تشارلز هارلد، قد وجه رسالة إلى الكاتب وولف ودار النشر «هنري هولت وشركاه»، تقول إن الكتاب يحتوي «العديد من التصريحات الكاذبة... التي لا أساس لها». وبعد تهديده بإقامة دعوى قضائية ضده، سارع دار النشر إلى إصدار الكتاب. وبدوره أشار ترامب إلى أنه لم يمنح وولف حق الدخول إلى البيت الأبيض، ولم يتحدث معه بخصوص هذا الكتاب.
(الأخبار)