عادت «نجمة» أقصى اليمين القومي في فرنسا ماريون ماريشال لوبن، إلى الساحة السياسية، أول من أمس، من خلال تجمع للمحافظين الأميركيين في واشنطن، أشادت خلاله بالرئيس دونالد ترامب، وعبّرت عن رغبتها في أن «تُعيد لفرنسا عظمتها». وقالت النائبة السابقة البالغة من العمر 28 عاماً والتي كانت تتحدث بالإنكليزية: «لا أشعر بالاستياء عندما أسمع الرئيس دونالد ترامب يقول: أميركا أولاً»، وسط تصفيق المشاركين في «مؤتمر العمل السياسي المحافظ».

وأضافت في كلمتها التي استمرت عشر دقائق أمام الحضور بعد كلمة نائب الرئيس مايك بنس: «في الواقع، أريد أميركا أولاً للشعب الأميركي، أريد بريطانيا أولاً للشعب البريطاني، أريد فرنسا أولاً للشعب الفرنسي».

وكانت ماريون لوبن، وهي ابنة شقيقة مارين لوبن، زعيمة حزب «الجبهة الوطنية» اليميني المتطرف، قد أعلنت قبل شهر من الانتخابات التشريعية التي جرت في 2017 انسحابها من الحياة السياسية. ويأتي خطابها الأخير قبل أسبوعين من مؤتمر «الجبهة الوطنية» الذي يُفترض أن يُعلِن تفعيل «إعادة تأسيس» الحزب في آذار/مارس المقبل بعد هزيمة مارين لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مواجهة إيمانويل ماكرون (33 بالمئة مقابل 66 بالمئة).
(أ ف ب)