في موقف غير مفاجئ، ويعكس النظرة التركية التاريخية إلى منطقة البلقان، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إنّ زعيم البوسنة علي عزت بيغوفيتش «أوصاه بالبوسنة» قبل وفاته، وحمّله أمانتها. وجاء ذلك في رسالة مصوّرة، أرسلها أردوغان إلى ندوة انعقدت في العاصمة أنقرة عن بيغوفيتش، ضمن برنامج لإحياء «الذكرى الـ25 لاستقلال البوسنة».


وقال أردوغان إنه زار بيغوفيتش في المستشفى قبل وفاته، وحينها أمسك الأخير بيديه، قائلاً له: «احمِ البوسنة وارعاها. هنا يعيش أولاد الفاتحين. البوسنة أمانة لديكم».
وبينما أكد أردوغان أنه سيستمر في الوقوف «إلى جانب البوسنة والبلقان بأكمله تحقيقاً لهذه الوصية»، عبّر عن أمله في «أن يسامحنا جميع الضحايا والمظلومين في البوسنة على عدم تمكننا من تقديم دعم أكبر لهم خلال الأيام العصيبة التي مروا بها، وعدم تمكننا من وقف المذابح».
وشارك في برنامج الذكرى وزير التعليم التركي السابق نابي أفجي، ورئيس «حركة النهضة» التونسية راشد الغنوشي، والأمين العام لـ«الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين» علي القره داغي، والكاتب التركي سليمان غوندوز، وعدد من رفقاء بيغوفيتش، وعدد كبير من أتراك البوسنة، وفقاً لما ذكرته وكالة «الأناضول» التركية.
(الأخبار)