ينتخب الكوبيون غداً الأحد، أعضاء الجمعية الوطنية البالغ عددهم 605، بينهم خليفة الرئيس راوول كاسترو الذي يُفترض أن يتولى مهماته في نيسان المقبل. وللمرة الأولى منذ نحو ستين عاماً، قد تؤول رئاسة الجزيرة إلى شخص لم يقاتل خلال الثورة في 1959، وسيُعرف اسمه في 19 نيسان المقبل.


والموعد ليس مصادفة، إذ إنه يأتي في الذكرى السابعة والخمسين لانتصار كوبا في خليج الخنازير الذي تعدّه هافانا «أوّل هزيمة للإمبريالية الأميركية في أميركا اللاتينية». ودُعي أكثر من ثمانية ملايين كوبي إلى التصويت لاختيار أعضاء مجالس الأقاليم وأعضاء الجمعية الوطنية.
(أ ف ب)