كيم جونغ أون «يطهر» بلاده


نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب» أمس، أن سلسلة إعدامات طاولت أقرباء جانغ سونغ تيك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. وكان جانغ سونغ تيك قد أُعدم الشهر الماضي بتهمة خيانة الدولة. ووفقاً للوكالة، استُدعي السفير جون يونغ جين في كوبا، زوج أخت جانغ سونغ تيك، والسفير جانغ يونغ تشول في ماليزيا، ابن أخ جانغ، وأبناء السفير جانغ وهم في العشرينات، وأعدموا جميعاً في أوائل كانون الأول الماضي. وقالت الوكالة إن «عملية تطهير أقرباء جانغ تعكس اعتزام النظام الحاكم على إزالة أثره»، بعدما كان يعد الشخص الثاني في النظام الحاكم.

(الأخبار)

سنودن يتهم واشنطن بالتخطيط لقتله

أعلن المستشار السابق في الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن، أنه مقتنع بأن الحكومة الأميركية تريد قتله، وذلك بحسب مقتطفات من مقابلة مع قناة تلفزيون ألمانية بثّت أمس.
وقال سنودن في بيان «هؤلاء الناس وهم موظفون حكوميون، قالوا إنهم يودون إطلاق رصاصة على رأسي أو تسميمي عند باب متجر كبير ليشاهدوني أموت».
وللتشديد على مخاوفه، استند سنودن إلى مقال نشره موقع «باز فيد» الإخباري الأسبوع الفائت تحت عنوان «جواسيس أميركيون يريدون موت إدوارد سنودن».
ونقل المقال عن مسؤول في البنتاغون لم يذكر هويته قوله، «أتمنى أن أطلق رصاصة على رأسه».
(أ ف ب)

تايلاند: مقتل أحد قادة المعارضة

قتل أحد قادة المعارضة، في العاصمة التايلاندية بانكوك، بينما كان يلقي خطاباً على جماهير محتجة أمس.
ووقع هذا الحادث بالتزامن مع محاولات متظاهرين عرقلة التصويت المبكر، ما أدى إلى إغلاق عشرات من مكاتب التصويت قبل أسبوع من الانتخابات التشريعية.
يشار إلى أن القتيل هو سوثين ثارنثين، أحد قادة «جيش داما»، وهي من أكثر المجموعات المناهضة للحكومة تشددا بزعامة سوثيب توغسوبان.
وقال المتحدث باسم المتظاهرين أكانات برومفان: «أصيب برصاصة في الرأس بينما كان يلقي خطاباً وهو يقف على سيارة».
(الأخبار)