مجلس التعاون الخليجي يهاجم القرضاوي


استنكر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف بن راشد الزياني، بشدة، أمس، الاتهامات التي وجهها الداعية يوسف القرضاوي لدولة الإمارات، ووصفها بأنها تحريض مرفوض وادعاءات باطلة تثير الفتنة.

وأعرب الزياني، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات عن أسفه لأن تصدر مثل تلك «الاتهامات التحريضية عن يوسف القرضاوي، تجاه الإمارات العربية المتحدة، التي عُرِفت دائماً بمواقفها المبدئية المشرّفة، وجهودها في دعم القضايا الإسلامية، ونصرة المسلمين ومساعدتهم في كل مكان».
وأكد «حرص دول المجلس، في ظل الظروف الحرجة التي تحيط بالمنطقة، على رصد الصفوف وتعزيز تضامنها وتكاتفها».
وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد استدعت السفير القطري لدى أبوظبي، أول من أمس، لتسليمه مذكرة احتجاج على «تطاول» القرضاوي على الإمارات.
(الأخبار)

تونس: أول اجتماع للحكومة الجديدة

ترأس رئيس الحكومة التونسية الجديد، مهدي جمعة، أمس، في العاصمة تونس، أوّل اجتماع خُصص للنظر في تطورات الوضع الأمني في البلاد. وأدت الحكومة التونسية الجديدة، الأربعاء الماضي، اليمين الدستورية أمام الرئيس المنصف المرزوقي. وقال بيان، صادر عن رئاسة الحكومة، أمس، إن «الاجتماع خُصص لمتابعة الوضع الأمني العام في البلاد، وخاصّة في ما يتعلق بالجهود المبذولة لضمان أمن المواطنين ومكافحة الإرهاب والتهريب».
(الأناضول)

موريتانيا: إعادة تكليف لقظف تشكيل حكومة

كلّف الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، أمس، رئيس الوزراء المستقيل مولاي ولد محمد لقظف، تشكيل حكومة جديدة، حسبما أفاد مصدر رسمي. ولقظف الوفي للرئيس، كان سفيراً لبلاده في بروكسل ولدى الاتحاد الاوروبي من 2006 الى 2008. وكان قد قدّم استقالة حكومته أول من أمس بعد الانتخابات التشريعية والبلدية التي أجريت في تشرين الثاني وكانون الأول واعطت النظام غالبية مريحة في الجمعية الوطنية (البرلمان).
(أ ف ب)

«تمرد» البحرين تدعو للتظاهر السبت

حيّت حركة «تمرد البحرين»، الناشط الحقوقي نبيل رجب، الذي قررت محكمة التمييز رفض الطلب المستعجل بالإفراج عنه، حتى بت موضوع الطعن في 17 آذار المقبل، مؤكدة «أننا سنستمر في الدعوة لتظاهرات المنامة واستمرار الثورة»، واشارت إلى «تنظيم تظاهرات السبت المقبل في العاصمة المنامة».
ولفت المتحدث باسم «تمرد» حسين يوسف، إلى «أننا ما جئنا لنكون القادة، ولكن قبلنا تجرّع مرارة التجربة وآلامها، وكأنها الشهد، لنكون أمة المواطنين في وطنهم الديموقراطي المستقل، وسنواصل وننجح، ولن نسحب الكراسي ولا البساط من تحت أقدام أحد، بل سنلغي هذه الكراسي والبسط، كلها، وسيكون للشعب نظام ديموقراطي يرتضيه ويؤمن به مطمئناً».
(الأخبار)

الجزائر: الحزب الحاكم يهاجم مدير الاستخبارات

طالب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، عمار سعداني، أمس، مدير الاستخبارات والرجل القوي في السلطة الجنرال توفيق بالاستقالة، واتّهمه بـ«التقصير» في مهمات حماية البلد والتدخل في كل مفاصل الدولة.
وقال سعداني، إنه «كان على الجنرال توفيق أن يستقيل بعدما فشل في حماية الرئيس محمد بوضياف، وحماية عبد الحق بن حمودة (الأمين العام لاتحاد العمال)، كذلك فشل في حماية رهبان تيبحيرين وقواعد النفط في الجنوب وموظفي الأمم المتحدة». وتابع قائلاً إن «جهاز الاستخبارات لم يتمكن من حماية الرئيس بوتفليقة من محاولة الاغتيال في باتنة» في أيلول 2007.
(أ ف ب)

ليبيا: لرفع الحصار عن الموانئ النفطية

أعلن رئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، أمس، إصدار أوامر للجيش لرفع الحصار الذي يفرضه مسلحون منذ الصيف على كبرى الموانئ النفطية في شرق البلاد. وقال زيدان في مؤتمر صحافي في طرابلس، إنه امر وزير الدفاع منذ اسابيع بإصدار تعليمات لرئيس الاركان بتحريك القوات صوب المرافئ التي يسيطر عليها المحتجون في الشرق وإن الأمر الآن في يد قيادة الجيش.
(أ ف ب).

أردوغان: لن نسمح بإدارة تركيا عن بعد

أكد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أن الحكومة لا يمكنها أن تسمح لأي كيان مواز داخل الدولة؛ لأنه أمر مصيري بالنسبة إليها، وستعمل ما يلزم في هذا الإطار. ولفت أردوغان، في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، قبيل مغادرته إلى ألمانيا، إلى أهمية كافة الأنشطة الاستخبارية، في المرحلة المقبلة، إلى جانب عمل وزارة الداخلية، في معرض رده على سؤال عن ادعاءات مفادها أن وزارة الداخلية فتحت تحقيقاً في «الكيان الموازي»، مشدداً على أنه لا يمكن أحداً إدارة تركيا عن بعد في مكان ما في العالم.
(الأناضول)

السلفادور: تقدّم مرشّح اليسار للرئاسة

أعلن مرشح حركة التحرير السابقة (اليسارية) في السلفادور، سلفادور سانتشيس سيرين، أنه كاد يفوز في الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى التي أجريت أول من أمس، ويضمن بقاء اليسار في الحكم بعد خمس سنوات من طرد اليمين منه، ولكنه الآن سيخوض جولة جديدة مع مرشح اليمين، نورمن كيخانو.
وأفاد مرشح جبهة «فرابوندو مارتي» للتحرير الوطني الماركسية التي حصلت على 49% من الأصوات وفق نتائج فرز أكثر من 80% من مراكز الاقتراع: «فزنا بالجولة الأولى ونحن متأكدون أننا لن نفوز بعشر نقاط، بل أكثر وسيكون فوزاً كبيراً».
من جانبه حصل عمدة العاصمة سان سلفادور كيخانو، على نتيجة 39% حسب هذه النتائج التي أعلنتها الأحد المحكمة الانتخابية العليا.
(أ ف ب)

«مجلس السلام» يدعو «طالبان» لترك السلاح

حيث أعلن المتحدث باسم مجلس السلام الأعلى في أفغانستان، شيخ زاده شاهد، لوكالة «الأناضول»، على هامش اجتماع حضره في العاصمة الباكستانية، إسلام آباد، ان «مطلبنا يتمثل في تخلي حركة طالبان عن الكفاح المسلح، والتوجه نحو الكفاح السياسي، فليتفضلوا وليشاركوا في الحكومة، وإذا تمكنوا من حصد الأصوات يمكن أن يتولوا إدارة البلاد».
(الأناضول)