انطلقت في أوكرانيا الحملة الانتخابية المبكرة لرئاسة البلاد، وذلك بعد تحديد البرلمان يوم 25 أيار المقبل موعداً للانتخابات. وكان البرلمان قد اتخذ في 22 من شهر الجاري قراراً بإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة، وسط اختفاء الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش بعد نحو 3 أشهر من الاحتجاجات التي اجتاحت العاصمة كييف ومناطق واسعة من البلاد.


وقد أعلن بطل الملاكمة السابق، وأحد قادة المعارضة الأوكرانية فيتالي كليتشكو، أمس، أنه سيكون مرشحاً للانتخابات الرئاسية.
وقال أمام صحافيين في البرلمان: «سأكون مرشحاً للانتخابات، أنا مقتنع بأنه يجب تغيير قواعد اللعبة بالكامل في أوكرانيا، يجب إعادة العدالة». وإلى جانب كليتشكو، يُعتبر أحد نشطاء الميدان ورجل الأعمال بيوتر بوروشينكو، ورئيس الكتلة البرلمانية لحزب «الوطن» أرسيني ياتسينيوك، ورئيس حزب «الحرية» أوليغ تياغنيبوك، الأوفر حظاً لخوض الانتخابات.
أما من الجهة المقابلة، فأعلن محافظ مقاطعة خاركوف، ميخائيل دوبكين، زعيم «حزب الأقاليم» التابع للرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش في المقاطعة، أنه قرر الترشح لمنصب رئيس البلاد في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وقال دوبكين أول من أمس، إنه «انطلاقاً من أن هناك هجوماً شاملاً اليوم على حقوق السكان الناطقين باللغة الروسية، واتخاذ القوانين التي تهدد كل من لا يقبل بالفاشية والنزعة القومية المتطرفة، وانطلاقاً من الدعوات التي تُطلق اليوم لمحاسبة، دون تحقيق، ومحاكمة الكثير من الناس الذين يملكون نظرات مختلفة عمن جاء اليوم إلى السلطة، اتخذت لنفسي قرار الترشح لمنصب الرئيس خلال الحملة الانتخابية القادمة».
أما رئيسة الوزراء السابقة المفرج عنها أخيراً، يوليا تيموشينكو، فقال محاميها سيرغي فلاسينكو، إنها لم تعلن نيتها الترشح لرئاسة البلاد، خلافاً لما شاع في وسائل إعلام محلية عن ذلك.
(الأخبار، أ ف ب)