عباس يوجه اتهامات لدحلان ودحلان ينفي


شن الرئيس الفلسطيني محمود عباس هجوماً لم يسبق له مثيل على القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان متهماً إياه بالمسؤولية عن عدد من الاغتيالات وبأن له دوراً في وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات بطريقة غير مباشرة. ولكن دحلان نفى اتهامات عباس ووصفها بأنها كذب وتضليل وجهل بالواقع الفلسطيني.

وقال عباس في كلمة مسجلة بثها التلفزيون الرسمي خلال اجتماع للمجلس الثوري لحركة فتح في رام الله يوم الإثنين (16 آذار) بعد أن سرد جملة من التصريحات لدحلان ضد ياسر عرفات «سؤال.. أنا سألته لتوفيق (الطيراوي الرئيس السابق للمخابرات الفلسطينية ورئيس لجنة التحقيق في وفاة ياسر عرفات) والآن أسأله.. من الذي قتل ياسر عرفات؟ من الذي قتل ياسر عرفات؟ أنا بأعتقد ليست هذه إثباتات وإنما شواهد.. شواهد تستحق أن ينظر إليها خصوصا ونحن لايصين (حائرين في معرفة) من اللي وصل السم لياسر عرفات». وأضاف إن تحقيقاً أجراه عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح «خرجت النتائج.. فيه ستة قتلوا بإيعاز من دحلان». وخصص عباس ما يزيد على نصف خطابه الذي استمر ساعتين للحديث عن دحلان الذي كان يعتقد أنه يشكل تحدياً للرئيس الفلسطيني قبل فصله من حركة فتح ومغادرته الأراضي الفلسطينية. وكتب دحلان في صفحته موقع «فايسبوك» «إن خطاب عباس.. نموذج متكامل من الكذب والتضليل ونموذج للغباء والجهل بالواقع والأحداث الفلسطينية».
(رويترز)

10 ملايين دولار من قطر لتزويد غزّة بالوقود

أعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو، مساء أمس، أن الحكومة القطرية قامت بتحويل 10 مليون دولار أميركي لخزينة السلطة، بهدف تزويد محطة غزة بالكهرباء لتشغيل الوقود. وذكر بسيسو في تصريحات لوكالة «الأناضول»، إنه تلقى اتصالاً من وزير المالية شكري بشارة، أبلغه أنه استلم مبلغ 10 مليون دولار، لشراء الوقود اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزّة.
(الأناضول)


الأردن: لسنا طرفاً في الأزمة بين الدول الخليجية وقطر

أكد وزير الإعلام والاتصال الأردني محمد المومني أن بلاده ليست طرفاً في الأزمة الدبلوماسية الدائرة بين دول خليجية وقطر. وقال المومني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة أمس، إنها «أزمة مرحلية وستنتهي، ولا مصلحة للأردن بالتدخل فيها أصلاً».
(الأخبار)

الجزائر: سلال يستقيل من رئاسة الحكومة

عين وزير النفط الجزائري يوسف يوسفي (72 عاما) أمس رئيساً للوزراء لفترة انتقالية لكي يتسنى لرئيس الوزراء عبد المالك سلال ادارة حملة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية. وفي سياق متصل، أعلن المجلس الدستوري في الجزائر أمس، القائمة النهائية لأسماء المرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في 17نيسان المقبل. وضمت القائمة النهائية لخوض السباق الرئاسي، ستة مرشحين، من بين 12 تقدموا بطلبات ترشيحهم إلى المجلس الدستوري، من بينهم الرئيس الحالي بوتفليقة، ورئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، ورئيس حزب «جبهة المستقبل»، عبد العزيز بلعيد، والقيادي في حزب «الجبهة الوطنية»، موسى تواتي، ورئيس حزب «عهد 54»، علي فوزي رباعين.
(الأخبار، أ ف ب)

بكين: مصالحنا مع واشنطن تفوق اختلافاتنا

قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ أمس إن على بلاده والولايات المتحدة توسيع المصالح المشتركة مع احترام الحقوق الجوهرية والمخاوف الرئيسية لكل منهما، ومعالجة الخلافات لتعزيز مستوى العلاقات الثنائية على نحو صحيح. وأضاف لي في ختام الدورة الثانية للمجلس الوطني لنواب الشعب إن المصالح المشتركة بين الصين والولايات المتحدة تفوق بكثير الاختلافات. وأضاف لي «هناك كثير من الإمكانات التي يمكننا اكتشافها لتعزيز التعاون بين الصين والولايات المتحدة. ونحن بحاجة إلى الاستفادة القصوى من التكامل».
(الأخبار)

أردوغان يتهم معارضيه «بترهيب الشارع»

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان معارضيه «بترهيب الشارع» قبل الإنتخابات البلدية التي ستشهدها تركيا في 30 آذار الجاري. وقال أردوغان أمس حول نشاطات معارضيه خلال إجتماع عام في مدينة مرسين جنوب البلاد، إنهم «يحاولون الحصول على نتيجة عبر اثارة وترهيب الشارع»، وجاءت تصريحات أردوغان كذلك في إطار الرد على زعيم حزب الحركة القومية المعارضة دولت بهجلي، لزعمه قيام أردوغان بتجييش الشباب. وتسائل أردوغان مخاطبا حزب الحركة القومية «ألا تخجلون من الوقوف إلى جانب المنظمة الإرهابية التي تطلق الرصاص على الشرطة والجيش والدولة، هل التعاون مع أعداء تركيا، والدفاع عنهم أصبح من واجباتكم؟».
(الأناضول)

أفغانستان: «طالبان» تصعد قبيل الانتخابات الرئاسية

قال مسؤولون ومشاركون في حملات انتخابية إن قوات حركة «طالبان» يكثفون جهودهم لزعزعة إستقرار البلاد قبل الانتخابات الرئاسية التي تجري الشهر المقبل وإنهم يخطفون مسؤولي الإنتخابات ويعدمون القرويين بشكل عشوائي لترويع المواطنين حتى لا يدلوا بأصواتهم. وجاءت الهجمات بعد أن حذرت «طالبان» الإثنين الماضي من أنها ستهاحم الانتخابات.
(أ ف ب)

جنوب السودان مهدد بالمجاعة

حذر مبعوثون من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من أن جنوب السودان يواجه مجاعة محتملة اذا لم تلتزم الحكومة والمسلحون باتفاق وقف اطلاق النار الذي وقعوه. وقال المبعوث الأميركي دونالد بوث في اجتماع قمة للقادة الاقليميين لمناقشة النزاع في جوبا إن عدم الالتزام بوقف اطلاق النار بين الاطراف المتنازعة «أدى إلى الاف الوفيات الاضافية وتدهور الوضع الانساني بحيث يواجه جنوب السودان مجاعة محتملة». بدور، قال مبعوث الاتحاد الاوروبي الكسندر روندوس «اذا استمرت الامور كما هي، فإن شبح المجاعة يلوح في الأفق».
(أ ف ب)