غولن: أردوغان أسوأ من الجيش بكثير


أكد الداعية التركي فتح الله غولن، أن الحملة التي يشنها رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان، على أتباعه أسوأ بعشرات المرات من أي شيء واجهته حركته بعد الانقلابات التي قام بها الجيش. وفي مقابلة مع صحيفة «زمان» ونسختها الإنكليزية وهما مقربتان من حركته، ذكر غولن المقيم في الولايات المتحدة أنه كان ضحية لحملة تشويه تستهدف سمعته.

وقال: «في أعقاب الانقلاب العسكري في 12 أيلول 1980 تعقبتني السلطات لستّ سنوات كما لو كنت مجرماً، ونفذت مداهمات، وتعرض أصدقاؤنا لمضايقات، وأصبح الأمر بالنسبة إلينا دورة حياة نعيش فيها تحت مراقبة دائمة في مناخ انقلابي». وأضاف: «هذه المرة نواجه معاملة مماثلة، لكن على أيدي مدنيين لهم نفس معتقداتنا، وهذا يسبب لنا مزيداً من الألم وسنظل صابرين».
(رويترز)

... وأردوغان يهدّد باستئصال «الكيان الموازي»

أوضح رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، أن «الكيان الموازي» آخر عصابة باقية، وتعهد «استئصالها وإنهاء التهديد الذي تشكله على الدولة والأمن القومي التركي».
وأضاف أردوغان في مهرجان انتخابي لحزب العدالة والتنمية: «ناضلنا على مدى 12 عاماً ضد العصابات، ولن نهادن أبداً في هذا النضال».
(الأناضول)

جرائم كوريا الشمالية مماثلة لجرائم النازيين

أعلن رئيس لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة مايكل كيربي أمس، أن الجرائم التي ارتكبها نظام كوريا الشمالية مشابهة لجرائم النازيين ونظام الفصل العنصري والخمير الحمر، وينبغي التحرك بصددها. وأوضح كيربي في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن «مواجهة آفات النازية والفصل العنصري والخمير الحمر تطلب الشجاعة من طرف الأمم الكبرى». وتابع: «من واجبنا» مواجهة «انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في جمهورية كوريا الشعبية». وأضاف: «نحن الآن في القرن الحادي والعشرين وما زلنا نواجه آفة مخزية أخرى تطاول العالم اليوم. لا يجوز أن نغض الطرف بعد اليوم».
(أ ف ب)