روحاني: سنواصل التكنولوجيا النووية السلمية


أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران لم ولن تسعى وراء امتلاك السلاح النووي، لكنها ستواصل التنمية العلمية والتكنولوجيا النووية للأغراض السلمية، وستكسر الحظر الظالم واللانساني المفروض عليها.
وقال روحاني، في كلمة امام حشد جماهيري في مدينة زاهدان، مركز محافظة سيستان وبلوشستان، إن بلاده واجهت بسبب الحظر الظالم المفروض عليها الكثير من المشاكل خلال الأعوام الماضية، الا أن البلاد ستشهد بدعم الشعب وتوجيهات المرشد الأعلى علي خامنئي كسر الحظر خلال الأشهر المقبلة.

وأشار إلى اتخاذ الخطوات الأولى لازالة الحظر المفروض، مضيفاً «اننا نشهد اليوم كسر بعض اجراءات الحظر، لكن ما يفوق ذلك هو اعتراف العالم بحقوق إيران النووية، وبحقها في التخصيب، ونمضي الآن في المفاوضات إلى الامام قدماً خطوة فخطوة».
(فارس)

ظريف: إيران ستبقى شريكاً جديراً بالثقة لدول الخليج

شدد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، على أن بلاده ستبقى شريكاً راسخاً وجديراً بالثقة بالنسبة إلى جميع دول الخليج العربي، مؤكداً ضرورة تعزيز التعاون بين دول المنطقة.
وأكد ظريف، في كلمته في افتتاح الاجتماع الثاني للجنة المشتركة العليا بين إيران والامارات أمس في أبو ظبي، أن «نظرة إيران إلى الامارات هي نظرة خاصة، قائمة على الأخوة والتعاطي البناء والحوار». وقال «لحسن الحظ إن الارادة السياسية لدى قادة البلدين لتطوير التعاون قد مهدت الارضية لتعزيز العلاقات في كافة المجالات». واعرب عن اعتقاده بأن ادارة العلاقات والاستفادة من الفرص والطاقات المتاحة من شأنها تمهيد الأرضية لتحقيق الاهداف المهمة والمطلوبة.
ووصف ظريف في الختام أمن الخليج بأنه كتلة واحدة غير قابلة للتجزئة، مؤكداً أن «دول المنطقة قادرة فقط من خلال تعزيز تعاونها السياسي والأمني والاقتصادي والثقافي، على العمل على اقرار الأمن والسلام والاستقرار والتقدم، وبناء مستقبل وضّاء للأجيال المقبلة».
(فارس)


هنية: المصالحة في مرحلة التطبيق

أوضح رئيس الوزراء في حكومة غزة المقالة، إسماعيل هنية، أن المصالحة الفلسطينية تمر في «مرحلة التطبيق والتنفيذ»، لما اتُّفق عليه مع حركة فتح في القاهرة والدوحة. وأضاف هنية، خلال كلمة ألقاها في مؤتمر علمي أمس في الجامعة الإسلامية في غزة بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني: إن حكومته ستبحث مع الوفد المكلف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي سيزور القطاع مطلع الأسبوع المقبل، كافة الملفات التي تتعلق بالمصالحة الفلسطينية.
ورأى هنية أن منهج المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية «فاشل»، مشيراً إلى أن الطريق الوحيد للإفراج عن الأسرى هو المقاومة، «فإسرائيل لا ترضخ إلا للمقاومة». وأكد أن «خطف الجنود الإسرائيليين هو جزء من جدول أعمال المقاومة الفلسطينية، وحركة حماس، وسيستمر ما دام هناك أسرى فلسطينيون في السجون الإسرائيلية». ودعا هنية إلى «تغير قواعد اللعبة السياسية، وبناء معادلة فلسطينية جديدة قائمة على مواجهة المفاوضات مع إسرائيل لا إدارتها».
(الأناضول)

إضراب شامل للأسرى غداً

أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع، أمس، أن الأسرى في سجون الاحتلال سيضربون عن الطعام ليوم واحد غداً، إحياءً ليوم الأسير الفلسطيني، الذي يصادف السابع عشر من نيسان من كل عام.
وأضاف قراقع، في تصريح صحافي، أن الأسرى سلموا رسالة إلى مدير مصلحة السجون الإسرائيلية، حمّلوه فيها المسؤولية عن استمرار الانتهاكات الخطيرة التي تجري بحقهم، وخاصة تدهور الوضع الصحي لعدد كبير من المرضى بالسجون، واستمرار سياسة القمع والاقتحامات والعزل، والعقوبات الجماعية بحقهم.
من جهة أخرى، أكد قراقع أن «إطلاق سراح الأسرى يمثل أولوية في أي عملية سلام مع الجانب الإسرائيلي».
وأضاف أن «انضمام فلسطين رسمياً إلى اتفاقيات جنيف الدولية تدخل الجانب الإسرائيلي في حرب قانونية أمام المؤسسات الدولية التي من شأنها انتزاع حقوق الأسرى الفلسطينيين».
(الأخبار)