سلمان يبحث مع هاموند تطورات المنطقة


بحث ولي العهد السعودي، سلمان بن عبد العزيز، مع وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند التطورات الجارية في المنطقة. وحضر الاجتماع الذي عقد أمس في جدة عدد من المسؤولين السعوديين والبريطانيين. وكان هاموند قد وصل السعودية في مستهل جولة خليجية ليومين تستهدف دولاً أخرى هي الإمارات والكويت وقطر.

(أ ف ب)

الرياض والقاهرة تتصدران مشتري السلاح البريطاني

كشفت صحيفة «ذا غارديان» البريطانية أن السوق السعودية كانت من أكبر أسواق الأسلحة بالنسبة إلى بريطانيا العام الماضي. وأقرّت حكومة لندن بأن نسبة تصدير السلاح إلى السعودية قد وصلت إلى 1,6 مليار جنيه إسترليني (2.7 مليار دولار أميركي)، وتضمنت معدات عسكرية لصنع متفجرات وأخرى لازمة لصناعة مدافع آلية، «إضافة إلى قنابل يدوية ومدافع مياه وغازات مسيلة للدموع». أمّا في السوق المصرية التي كانت حصتها كبيرة أيضاً، فأشار التقرير إلى حجم صادرات الأسلحة إلى مصر الذي بلغ 51 مليون جنيه إسترليني (86 مليون دولار)، «من بينها مسدسات وبنادق هجومية ومكونات لعربات عسكرية وطائرات حربية».
(الأخبار)

الجيش الجزائري بعيد عن السياسة!

قال نائب وزير الدفاع الجزائري وقائد أركان الجيش، الفريق قايد صالح، إن المؤسسة العسكرية حريصة على النأي بنفسها عن التجاذبات السياسية في البلاد، وذلك على خلفية دعوات المعارضة الجيش بشأن دعم مطالب التغيير. وأضاف صالح، خلال إشرافه أمس على تخريج دفعة جديدة من الضباط في الأكاديمية العسكرية، أن «الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، وسيظل يحمي الجزائر ويحفظ طابعها الجمهوري، كما انه متمسك بالمهمات التي خولها له الدستور». لكنه أكد أن الجيش يتبع التعليمات والتوجيهات التي يصدرها القائد الأعلى للقوات المسلحة». وتابع: «تطبيق الديموقراطية التعددية هو من مسؤولية السياسيين ونحن بعيدون عن المناورات السياسية».
(الأناضول)

مناورات بحرية صينية أميركية

تجري الصين والولايات المتحدة مناورات بحرية هي الأكبر في العالم بقيادة أميركية، في المحيط الهادئ، للمرة الأولى، وذلك في مسعى للحد من الريبة المتبادلة بين الدولتين. ومن المقرر أن تبدأ المناورات التي انطلقت في 1971 وتنظم كل سنتين قبالة سواحل هاواي، تحت اسم «ريم اوف ذي باسيفك» أو «ريمباك» الخميس 26 حزيران الجاري وتستمر إلى الأول من آب المقبل، بمشاركة 23 دولة مطلة على المحيط الهادئ.

( أ ف ب)

أردوغان: سنعلن مرشحنا للرئاسة في أول تموز

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم سيكشف اسم مرشحه للانتخابات الرئاسية في الأول من تموز المقبل. وقال أردوغان في كلمته الأسبوعية أمام برلمانيي الحزب: «إننا في المرحلة الأخيرة من المشاورات»، مضيفاً: «بعد ذلك مباشرة سننطلق على الطرقات بحثاً
عن دعم شعبنا».
(الأناضول)

سلطات السودان تعتقل مريم مجدداً

أعادت السلطات السودانية، أمس، اعتقال مريم وعائلتها (زوجها وولديهما) أثناء محاولتها مغادرة البلاد، بعد ساعات من الإفراج عنها، وفق مصدر أمني. واعتقلت مريم بعدما ألغت محكمة الاستئناف الحكم بالإعدام الصادر بحقها بتهمة الردة. وقال مصدر مقرب من مريم لـ«فرانس برس» إن «جهاز الأمن أوقفها مع دانيال»، في إشارة إلى زوجها الذي يحمل الجنسية الأميركية. ولم يعرف مصير أولادهما الاثنين.
(رويترز، أ ف ب)

السويد: محامو أسانج يطالبون بإلغاء أمر اعتقاله

تقدم المحامون السويديون لجوليان أسانج بطلب إلى محكمة لسحب أمر اعتقال لمؤسس موقع «ويكيليس»، الذي أمضى عامين في سفارة الإكوادور في لندن لتجنب تسليمه إلى السويد.
وأكد تواماس اولسون، أحد محامي أسانج، أنه لا بد من إبطال أمر الاعتقال لأنه لا يمكن تنفيذه بينما أسانج في السفارة.
(أ ف ب)