بذل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جهده يوم أمس، من أجل بث شعور بالطمأنينة لدى المستثمرين، لإقناعهم بالاستثمار في روسيا على الرغم من الأزمة، حيث قال إن بلاده لن تفرض قيوداً على حركة رؤوس الأموال أو على العملات الصعبة.

ولفت، في كلمة ألقاها خلال الجلسة العامة في منتدى «روسيا تنادي!» الاستثماري السادس، إلى أن انتقال البنك المركزي الروسي إلى تعويم سعر صرف الروبل لا يعني تخليه عن التدخلات بالعملات الصعبة.

وأشار إلى أن بلاده تنوي الانتقال للتعامل بالعملات الوطنية في الحسابات الاقتصادية الخارجية مع الصين والشركاء الآخرين، مشيراً إلى أن شركة «غازبروم نفط» الروسية نفذت اخيرا أول صفقة تجريبية بتصدير النفط بالروبل إلى الصين.
وأضاف «لاحقاً ننوي استخدام العملات الوطنية بنشاط في تجارة موارد الطاقة، والقيام بغير ذلك من حسابات تجارية خارجية مع الصين وكذلك مع الشركاء الآخرين».
واضاف بوتين ان العقوبات الغربية التي فُرضت على روسيا ستنعكس سلبياً على الاقتصاد العالمي ككل، قائلاً إن «القيود، أو ما يسمى العقوبات، حماقة بالطبع، وتعد منتهى الحماقة من جانب تلك الحكومات التي تقيّد قطاع الأعمال في بلدانها وتعرقل عمله وتخفض من قدرته التنافسية، كما يجري إخلاء الأرضية للمنافسة في قطاع الأعمال في سوق واعدة مثل السوق الروسية».
كذلك أكد أن روسيا تتعامل مع هذه العقوبات بهدوء، معرباً عن أسفه لكون هذه العقوبات تنتهك المبادئ الأساسية لمنظمة التجارة العالمية، والاقتصاد العالمي، واقتصاد السوق والمنافسة، وتقوّض الثقة بالمؤسسات المالية الدولية والثقة بعملتي الاحتياط الدولار واليورو.
وفي ما يتعلق بالأزمة الأوكرانية، رأى أنه لا يمكن الحفاظ على وحدة أراضي أوكرانيا إلا بضمان حقوق كافة مواطني البلاد بعيداً عن أي تمييز على أساس لغوي أو أثني أو ديني.
وبالتزامن مع كلمة بوتين، شن الانفصاليون الموالون لروسيا أمس، هجوماً واسعاً جديداً على مطار دونيتسك الذي يسيطر عليه الجيش الأوكراني، مما يضعف الهدنة الهشة أصلاً.
وقالت متحدثة باسم الانفصاليين لوكالة «فرانس برس»، إن «قوات للمتمردين دخلت أمس (الأربعاء) أحد مباني المطار، لكن لا يمكننا أن نؤكد ما إذا كانوا هناك حتى الآن أو غادروا المكان».
إلى ذلك، أعلن الأمين العام الجديد لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، عن عزمه على إجراء أولى زياراته إلى تركيا، وبولندا، مضيفاً أن الحلف يخطط لإبقاء منظومة الدفاع الصاروخي (باتريوت) في تركيا.
جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده ستولتنبرغ، عقب اجتماع مجلس الحلف شمال الأطلسي، بعد تسلّمه مهماته أمينا عاما جديدا للحلف، من الأمين السابق أندرس فوغ راسموسن.
(الأخبار، أ ف ب)